إثيوبيا ترد على السودان: موقفنا من قضية الحدود كما هو لم يتغير

© AFP 2022 / YASUYOSHI CHIBAالجيش الإثيوبي في إقليم تيغراي
الجيش الإثيوبي في إقليم تيغراي - سبوتنيك عربي, 1920, 29.07.2021
تابعنا عبرTelegram
ردت وزارة الخارجية الإثيوبية، اليوم الخميس، على إعلان رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، انتهاء المشكلات على الحدود، وتفرغ الجيش السوداني الآن للتدريب فقط.

رئيس المجلس السيادي الانتقالي بالسودان، عبدالفتاح البرهان - سبوتنيك عربي, 1920, 29.07.2021
السودان: البرهان يعلن انتهاء المشاكل على الحدود ويؤكد تفرغ الجيش للتدريب
وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، في مؤتمر صحفي، أن موقف أديس أبابا من قضية الحدود مع السودان كما هو لم يتغير، متهمة الخرطوم بفرض الأمر الواقع على المناطق المتنازع عليها.

وقال البرهان، في تصريحات نقلتها "قناة العربية"، إن "مشاكلنا على الحدود انتهت وجيشنا تفرغ للتدريب"، مضيفا أنه "لا بد من ربط الأحزمة للوفاء بمتطلبات المرحلة الانتقالية".

وأعلنت وسائل إعلام سودانية، أمس الأربعاء، العثور على قائد منطقة القلابات العسكرية المفقود، في محافظة شهيدي في إقليم أمهره الإثيوبي، وعليه آثار تعذيب.

ونقل "موقع سودان تريبيون" عن مصادر عسكرية سودانية، قولها إن النقيب الذي ظل مفقودا لنحو أسبوع تعرض للتعذيب والضرب بأعقاب البنادق وهو الآن في منطقة شهيدي في وضع صحي حرج، موضحة أن جهودا بذلت لنقله إلى المستشفى العسكري في قندر، لكن الأوضاع الأمنية والمعارك التي تدور هناك حالت دون ذلك.

وأدانت المصادر تعرض قائد منطقة القلابات العسكرية للتعذيب، وأن ذلك يخالف المواثيق الدولية المتعلقة بأسرى الحرب، مشيرة إلى أن السودان أخيرا أحسن معاملة 68 أسيرا من الجيش الإثيوبي وسلمهم لسلطات بلادهم.

وكانت تقارير صحفية كشفت عن أن السودان قرر إغلاق معبره الحدودي مع إثيوبيا، في أعقاب اختفاء قائد عسكري سوداني مسؤول عن تلك المنطقة الحدودية. وأوضحت صحيفة "سودان تربيون"، أن النقيب بهاء الدين يوسف، قائد منطقة القلابات العسكرية، اختفى ولم يتم العثور عليه عقب ملاحقته ميليشيات إثيوبية.

وتشهد مدينتا القلابات السودانية والمتمة الإثيوبية حشودًا عسكرية ضخمة، حيث دفعت السلطات في إقليم الأمهرا، صباح السبت، بتعزيزات عسكرية على متن ناقلات جند كبيرة، مزودة بأسلحة وتم إغلاق المحال التجارية والمقاهي والفنادق.

ولفتت المصادر إلى أن المتمة الإثيوبية تشهد انتشارًا أمنيًا كثيفًا للجيش الإثيوبي والشرطة، بالتزامن مع وصول وفد أمني وعسكري وسياسي رفيع من محافظة شهيدي، لبحث تداعيات الأوضاع الأمنية والتدخل لاحتواء الأزمة بين البلدين.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала