تركيا تكشف عن مهمتها الأساسية في أفغانستان حال بقائها

© Sputnik . M. Naderi هجوم صاروخي على مطار كابول بالتزامن مع زيارة وزير الدفاع الأميركي، أفغانستان
هجوم صاروخي على مطار كابول بالتزامن مع زيارة وزير الدفاع الأميركي، أفغانستان - سبوتنيك عربي, 1920, 29.07.2021
تابعنا عبرTelegram
كشفت وزارة الدفاع التركية، اليوم الخميس، عن مهمتها الأساسية في أفغانستان حال بقائها.

ونقلت وكالة "الأناضول"، اليوم الخميس، عن وزارة الدفاع التركية أن مهمة قواتها في أفغانستان لن تكون قتالية، وذلك في حال التوصل إلى اتفاق بشأن بقاء القوات التركية هناك.

وأكدت الوزارة التركية أن القوات المسلحة تواصل تشغيل مطار حامد كرزاي الدولي في العاصمة الأفغانية، كابول، منذ 6 أعوام ماضية، مشيرة إلى استمرار المباحثات بين بلادها وأفغانستان ودول أخرى، بهدف مواصلة تشغيل المطار، رغم انتهاء عمليات التدريب والتأهيل التي تؤديها هناك منذ نحو 20 عاما، ضمن بعثة حلف "الناتو"، وبناء على اتفاقيات ثنائية.

وزير الخارجية الأفغاني حنيف أتمار  - سبوتنيك عربي, 1920, 21.06.2021
وزير الخارجية الأفغاني: أفغانستان ترحب بوجود تركيا في البلاد

وشددت الوزارة على أنه في حال التوصل إلى اتفاق يقضي ببقاء الجنود الأتراك في مطار حامد كرزاي الدولي، فإن مهمة هذه القوات لن تكون قتالية، باستثناء حالات الدفاع المشروع عن النفس، مؤكدة استمرار نضالها الحازم ضد التنظيمات الإرهابية داخل البلاد وخارجها، خاصة "بي كا كا"، و"غولن"، و"داعش".

وكان وزير الخارجية الأفغاني، حنيف أتمار، قد أكد، الشهر الماضي، أن بلاده ترحب بالدعم التركي، بما في ذلك ضمان أمن مطار كابول.

وجاء ذلك من خلال مقابلة أجراها وزير الخارجية الأفغاني مع قناة "تي آر تي" التلفزيونية التركية. وسأل مقدم البرنامج الدبلوماسي عن مدى ارتباط السلطات الأفغانية بـ"وجود تركي أوسع، والمشاركة في شؤون أفغانستان"، فأجاب أتمار: "نحن نرحب بهذا وندعمه، نعتقد أنه سيكون مهمًا لاستمرار الدعم لأفغانستان من تركيا وحلف شمال الأطلسي والمجتمع الدولي".

وشدد على أن "تواجد تركيا سيكون مهمًا للمجتمع الدبلوماسي في كابول، وكذلك بالنسبة للمساعدة الدولية لأفغانستان".

في الوقت نفسه، أشار وزير الخارجية الأفغاني إلى أن تركيا ستكون "الدولة الرائدة في توفير مطار كابول"، مضيفا أنها "ستكون قادرة على طلب مساعدة إضافية من أعضاء الناتو، بما في ذلك المجر".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала