لجنة أمن الدولة في بيلاروسيا تحذر من احتجاجات قادمة

© AFP 2022احتجاجات للمعارضة البيلاروسية (#أنا_سأخرج) في العاصمة مينسك، بيلاروسيا 15 نوفمبر 2020
احتجاجات للمعارضة البيلاروسية (#أنا_سأخرج) في العاصمة مينسك، بيلاروسيا 15 نوفمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 30.07.2021
تابعنا عبرTelegram
أشارت هيئة أمن الدولة في بيلاروسيا إلى أن البلاد ستشهد موجة من الاحتجاجات في الفترة المقبلة.

وأفادت الهيئة في بيان، اليوم الجمعة، أن الغرب والمعارضة التي تغادر بيلاروسيا تخطط لمرحلة نشطة من الاحتجاجات والأعمال التخريبية في الفترة ما بين سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول المقبل أو منتصف عام 2022، قائلة: "من المقرر بدء المرحلة النشطة من الإجراءات من قبل خصومنا في سبتمبر- أكتوبر من هذا العام، أو في النصف الأول من العام المقبل - عندما يتوقعون انخفاضا كبيرا في مستوى رفاهية السكان بسبب العقوبات. إن الإنشاء المصطنع لما يسمى بالمحفزات القادرة على تفجير الوضع في البلد مدرج بشكل حاد على جدول أعمال المجموعة المعارضة للخدمات الخاصة الأجنبية والمهاجرين الهاربين المرتبطين بها (المعارضون البيلاروسيون)".

احتجاجات للمعارضة البيلاروسية (#أنا_سأخرج) في العاصمة مينسك، بيلاروسيا 15 نوفمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 13.03.2021
اعتقال 10 متظاهرين في بيلاروسيا
وفقا لرئيس هيئة أمن الدولة، فإن الاحتجاجات المرتقبة ستشمل الأعمال الإرهابية وأعمال الترهيب ضد قادة الجمهورية والدولة وممثلي وسائل الإعلام ووكالات إنفاذ القانون والقضاء، فضلاً عن التخريب في مرافق مجمّع الدفاع والاقتصاد وأجهزة دعم الحياة "مع خسائر فادحة في الأرواح واتهام لاحق لهذه الحكومة الحالية".

بعد الانتخابات الرئاسية في بيلاروسيا في 9 أغسطس/آب 2020، التي فاز فيها ألكسندر لوكاشينكو للمرة السادسة، والذي حصل وفقا للجنة الانتخابات المركزية على 80.1% من الأصوات، بدأت احتجاجات معارضة ضخمة في البلاد، رافضةً لنتائج الانتخابات، لكن قوات الأمن استخدمت جميع الطرق لإيقافها خاصة في العاصمة مينسك.

في 11 فبراير/ شباط الماضي، أعلن لجنة أمن الدولة (كي جي بي) في بيلاروسيا أن الوضع في البلاد قد استقر، وأن ذروة الاحتجاجات قد مرت، واختفت مظاهرها عمليا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала