بلينكن يبحث مع حمدوك الصراع في تيغراي وأمهرة

© REUTERS / MOHAMED NURELDIN ABDALLAHلاجئون من منطقة تيغراي (إثيوبيا) يعبرون نهر ستيت على الحدود بين السودان وإثيوبيا، ديسمبر 2020
لاجئون من منطقة تيغراي (إثيوبيا) يعبرون نهر ستيت على الحدود بين السودان وإثيوبيا، ديسمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 04.08.2021
تابعنا عبرTelegram
بحث وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، اليوم الأربعاء، الصراع في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا.

جاء هذا في بيان صادر عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، بحسب "رويترز".

جريحة من سكان توغوغا، وهي قرية تبعد حوالي 20 كيلومترًا غرب ميكيلي، تصل على نقالة إلى مستشفى الإحالة آيدر في ميكيلي، عاصمة منطقة تيغراي، إثيوبيا، 23 يونيو 2021، بعد يوم من غارة جوية مميتة على أحد الأسواق في منطقة تيغراي الشمالية التي مزقتها الحرب في إثيوبيا، حيث تصاعد الصراع المستمر منذ سبعة أشهر اندلع مرة أخرى. - سبوتنيك عربي, 1920, 02.08.2021
العثور على 30 جثة مكبلة الأيدي على ضفتي نهر بين السودان وإقليم تيغراي الإثيوبي

وقال المتحدث باسم الوزارة إن المسؤولين ناقشا "التوسع في المواجهات المسلحة في إقليمي أمهرة، وعفار في إثيوبيا، والوضع الإنساني المتدهور في منطقة تيغراي".

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، امتدت المعارك إلى الإقليمين المجاورين لإقليم تيغراي الذي اندلع فيه قتال قبل 8 أشهر بين الحكومة الفيدرالية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

وأوضح برايس أن بلينكن وحمدوك ناقشا أيضا تقارير تتحدث عن عودة دخول القوات الإريترية لإثيوبيا، والتي تؤثر كلها على الاستقرار الإقليمي.

وأشار إلى أنهما اتفقا على الضغط لإجراء مفاوضات تقود إلى وقف إطلاق النار في مناطق الصراع في إثيوبيا.

وفي وقت سابق، دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية قوات تيغراي إلى الانسحاب من إقليمي أمهرة وعفار.

وشدد أيضا على ضرورة انسحاب كافة القوات الإريترية من تيغراي وعلى وصول المساعدات دون عوائق.

وكان مارتن غريفيث، منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، قد أعلن أمس الثلاثاء، أن 200 ألف شخص نزحوا بسبب المعارك في أمهرة، و54 ألفا آخرين في عفار.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала