"طالبان" تغنم طائرات أمريكية وأسلحة تكتيكية... فيديو

© REUTERS / AMIR COHENمروحيات "بلاك هوك" في مطار بن غوريون
مروحيات بلاك هوك في مطار بن غوريون - سبوتنيك عربي, 1920, 15.08.2021
تابعنا عبرTelegram
نشرت حركة "طالبان" لقطات تظهر سيطرت مقاتليها على طائرات هليكوبتر عسكرية أفغانية أمريكية الصنع، تم الاستيلاء عليها في مطار قندهار، والذي كان حتى وقت قريب أحد أهم القواعد الأمريكية في البلاد.

سارع المتمردون إلى التباهي بغنائمهم الحربية في المدينة الجنوبية، مسقط رأسهم الروحي، والتي أصبحت الآن واحدة من أكبر انتصارات الهجوم الخاطف الذي يشنونه على مستوى البلاد.

أدى سقوط قندهار، ثاني أكبر مدينة في أفغانستان، يوم الجمعة، إلى سيطرة المتمردين بالكامل على معقلهم العرقي البشتوني، حسبما ذكرت وكالة "فرانس برس".

في مقطع فيديو نُشر على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي لحركة طالبان (المحظورة في روسيا) يوم السبت، شوهد متمرد يتجول حول طائرة هليكوبتر عسكرية أمريكية الصنع من طراز بلاك هوك.

الطائرة كانت مموهة باللونين البني والأخضر وعليها علامات سلاح الجو الأفغاني، ويُزعم أنها في حظيرة طائرات بمطار قندهار. كما شوهدت طائرة بلاك هوك أخرى على مدرج المطار.

قوات الجيش الأمريكي في أفغانستان، 2010 - سبوتنيك عربي, 1920, 13.08.2021
250 عاما من التدخل العسكري... ما حجم الخسائر البشرية التي تكبدتها أمريكا في حروبها؟

وبينما كان يمشي المقاتل إلى جانب الحظيرة، شوهدت طائرتان مروحيتان أخريان بينما سمع شخص آخر يقول "ما شاء الله". لم يتضح ما إذا كانت أي من الطائرات المروحية صالحة للطيران.

يبدو أن بلاك هوك داخل الحظيرة كانت في المخزن، مع غطاء أسود يغطي زجاجها الأمامي ويبدو أن محركها الأيسر مفقود، فيما كانت الطائرتان الأخريان بلا شفرات تحليق، مع غطاء يغطي مقدمة هيكل الطائرة.

وسمع صوت أحد المقاتلين وهو يدعي وجود خمس مروحيات عسكرية في المطار وعدة طائرات. ولم يتسن التحقق بشكل مستقل من عدد المروحيات والطائرات في مطار قندهار.

بينما تمكنت حركة طالبان من نشر معدات أخرى في ساحة المعركة، شكك الخبراء في فائدة المروحيات والطائرات التي تم الاستيلاء عليها، إذ لا يُعرف عن طالبان امتلاك الطيارين أو الفنيين اللازمين للطيران.

ظهرت صور مثل هذه من مدن في جميع أنحاء أفغانستان سقطت في أيدي "طالبان"، تظهر المتمردين وهم يحملون أسلحة تم الاستيلاء عليها ويقومون بدوريات باستخدام المركبات التي كان يستخدمها الجواسيس الأفغان وقوات النخبة.

كما استولى مقاتلو "طالبان" على مركبات تكتيكية وعربات همفي وأسلحة صغيرة وذخيرة. قدمت واشنطن الكثير من تلك المعدات للجيش الأفغاني، وبقيمة تصل إلى 88 مليار دولار منذ عام 2002.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала