حكومة طالبان تعول على مساهمة روسيا في الاقتصاد وإعادة إعمار أفغانستان

© REUTERS / STRINGERممثل حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا) ذبيح الله مجاهد في كابول، أفغانستان 6 سبتمبر 2021
ممثل حركة طالبان (المحظورة في روسيا) ذبيح الله مجاهد في كابول، أفغانستان 6 سبتمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.09.2021
تابعنا عبرTelegram
أكّد وكيل وزارة الثقافة والإعلام في حكومة طالبان الأفغانية، ذبيح الله مجاهد، رغبة حكومة طالبان أن تساهم روسيا بإعادة الإعمار في أفغانستان وتنفيذ المشاريع الاقتصادية، مرحباً بالوقت عينه بالمساعدات من كل الدول.
موسكو - سبوتنيك. وقال مجاهد في حديث لوكالة "سبوتنيك"، رداً على إمكانية روسيا مساعدة أفغانستان "لا أعلم المشاريع المحددة، لكن تستطيع الشعوب المختلفة مساعدتنا، وروسيا أيضا تستطيع أن تساعدنا بمشاريعها الاقتصادية في أفغانستان والتجارية وباستثمار أموالهم في أفغانستان".
مسلحي حركة طالبان الأفغانية خلال عملياتها العسكرية التي قادت للسيطرة على العاصمة كابول في 15 أغسطس 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 22.09.2021
"طالبان" تكشف لـ"سبوتنيك" مطالبها من الأمم المتحدة وتشكر روسيا لمواقفها الدولية
وأكّد المسؤول الأفغاني أن المساعدة مرحبة أيضا من باقي الدول قائلاً "وأيضا تركيا تستطيع مساعدتنا في مجال التعليم، كذلك دول أخرى تستطيع مساعدتنا في أمور مختلفة".
يشار إلى أنه في أوائل أغسطس/آب، صعدت حركة طالبان هجومها ضد القوات الحكومية الأفغانية، ودخلت كابول في 15 أغسطس، وأعلنت في اليوم التالي أن الحرب قد انتهت.
في 6 سبتمبر/أيلول، أعلنت حركة طالبان أن بنجشير، آخر المقاطعات الأفغانية البالغ عددها 34، قد أصبحت تحت سيطرتها بالقتال. في اليوم التالي، تم الإعلان عن تشكيل الحكومة المؤقتة لأفغانستان. وسيرأسها محمد حسن أخوند، الذي كان وزيرا للخارجية خلال حكم طالبان الأول ويخضع لعقوبات الأمم المتحدة منذ عام 2001.
**يمكنك متابعة المزيد من  عبر سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала