غياب تام للفتيات عن مقاعد السنة الدراسية في أفغانستان ... و"طالبان" تنفي قطعا ما يتم تداوله

غياب تام للفتيات عن مقاعد السنة الدراسية في أفغانستان ... و"طالبان" تنفي قطعا ما يتم تداوله
تابعنا عبرTelegram
بداية هذا العام الدراسي الجديد في أفغانستان، جعلت المجتمع الدولي يعيش حالة خوف وقلق حول مصير الفتيات والنساء في التعليم والعمل في ظل حكم حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا الاتحادية) بعد غيابهنّ التّـام عن مقاعد الدراسة. فهــل هذه مؤشرات وعلامات جديدة إلى أن البلاد تعيد عقارب الساعة عشرين سنة إلى الوراء وستحرم الفتيات من حقهن في التعليم؟
"طالبان" تؤكد بأنها تعمل على بناء دولة جديدة يسودها الاستقرار والتنمية، وستفي فعلا بوعودها ولن تعيد سنوات الحرمان التي عاشتها الأفغانيات دون تعليم وعمل.
وحول هذا الموضوع، قال المتحدث الرسمي باسم حركة "طالبان"، محمد نعيم، لـ "صدى الحياة":
"إن مساعينا جارية فيما يتعلق بالنظام التعليمي بعد تغيير النظام، ونحن بحاجة إلى وقت لترتيب الأمور وتنظيمها، وبالنسبة لتزويج الفتيات وحرمانهن من التعليم فإن هذا كذب فاضح وهذا غير معقول وغير ممكن، وأنا نفيته بنفسي في وسائل الإعلام، وأنا أستغرب من أين جاء هذا الكلام، هذه مؤامرات ونحن مستهدفون منذ عشرين سنة إعلاميا، والعدو والمغرضون الذين انهزموا في الميدان لم يجدوا سوى هذه الطريقة الخسيسة".
إعداد وتقديم: فرح القادري
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала