رئيس وزراء اليابان يؤكد أمام برلمان بلاده تطلعه لإبرام معاهدة سلام مع روسيا

© REUTERS / Kim Kyung-Hoonوزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا
وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا - سبوتنيك عربي, 1920, 08.10.2021
تابعنا عبرTelegram
أكد رئيس الوزراء الياباني، فوميو كيشيدا، خلال خطابه الرئيسي في الجلسة البرلمانية التي افتتحت اليوم الجمعة، التزامه بالعمل على حل قضية الأراضي وإبرام معاهدة سلام مع روسيا.
وقال كيشيدا في خطابه الذي بثه الموقع الإذاعي للبرلمان: "أعتزم مواصلة العمل على العلاقات بطريقة شاملة لحل قضية الأراضي حول الأقاليم الشمالية (كما تسمى الجزر الجنوبية لسلسلة جبال كوريل في اليابان) وإبرام معاهدة سلام مع روسيا". مؤكدا أنه "بدون حل قضية الأراضي لا يمكن أن تكون هناك معاهدة سلام".
وفي وقت سابق أجرى رئيسا اليابان وروسيا محادثة، أعاد خلالها الطرفان تأكيد رغبتهما في إحراز تقدم في المفاوضات بشأن إبرام معاهدة سلام بين البلدين على أساس الاتفاقات التي تم التوصل إليها، بما في ذلك اتفاقية عام 2018.
يذكر أن فوميو كيشيدا، الذي أصبح رئيس الوزراء رقم 100، فاز في الانتخابات الحزبية في 29 سبتمبر/أيلول.
هذا وتطالب اليابان بجزر كوناشير وشيكوتان وإيتوروب وهابوماي، مستشهدة بالمعاهدة الثنائية للتجارة والحدود لعام 1855. وجعلت طوكيو عودة الجزر شرطا لإبرام معاهدة سلام مع روسيا، والتي لم يتم التوقيع عليها أبدا في نهاية الحرب العالمية الثانية.
في عام 1956، وقع الاتحاد السوفييتي واليابان إعلانا مشتركا وافقت فيه موسكو على النظر في إمكانية نقل الجزيرتين إلى اليابان في حالة وجود معاهدة سلام. وكان الاتحاد السوفييتي يأمل في وضع حد لذلك.
بينما اعتبرت اليابان الصفقة جزءا فقط من حل المشكلة، دون التخلي عن مطالباتها بجميع الجزر. ولم تؤد المفاوضات اللاحقة إلى أي شيء.
موقف موسكو هو أن الجزر أصبحت جزءا من الاتحاد السوفيتي نتيجة الحرب العالمية الثانية وأن سيادة روسيا عليها أمر لا شك فيه.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала