مبادرة إنسانية لكفل الأيتام تصنع الأمل وتتحدى الظروف في العراق

مبادرة إنسانية لكفل الأيتام تصنع الأمل وتتحدى الظروف في العراق
تابعنا عبرTelegram
مبـــادرة الأمل التي قام بها الشاب العراقي، هشام الذهبي، جعلت أطفالا أيتاما ومشرّدين منذ الحرب، يحظون بفرصة للعيش في كنف ورعاية أسرة جديدة تؤمّن لهم حياة كريمة وتحميهم من ظلم الشارع ومخاطره.
وحول هذه المبادرة، قال مدير البيت العراقي للإبداع والحائز على جائزة "صناع الأمل" المقامة في الإمارات العربية، هشام الذهبي لـ "صدى الحياة":
"إن هدفنا هو أن نخلّص الأطفال من الاستغلال وليس فقط من الإنحراف، لأن هناك الكثير من عصابات التسول والسرقة والتنظيمات الإرهابية استغلتهم في أعمالها وخلقت منهم جيلا يحمل صفات غير أخلاقية، وواجبنا أن نعيدهم إلى المسار الحقيقي ونساعدهم على أن يعيشوا طفولتهم وبراءتهم ونحميهم من الظروف القاهرة التي عاشوها سابقا، ونحن نتمنّى أن يكون للمنظّمات الإنسانية غطاء قانونيا يسمح لها باستقبال مثل هذه الحالات ومنع استمرار تعنيفها واستغلالها".
التفاصيل في الملف الصوتي.
إعـــداد وتــقديم: فــرح القــادري.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала