"النقطة الساخنة": باحثون يطورون علاجا موجها للخلايا السرطانية

© Depositphotos.com / Ralwel خلايا سرطانية
خلايا سرطانية - سبوتنيك عربي, 1920, 15.10.2021
تابعنا عبرTelegram
توصل العلماء إلى التركيب الجزيئي لأنواع من الخلايا السرطانية وهو ما قد يساعد في علاج تلك الخلايا.
في الدراسة الجديدة، التي نُشرت اليوم الجمعة، طور فريق من العلماء بقيادة البروفيسور جوردانا صامويلز والدكتورة أفيا بيري من معهد وايزمان للعلوم في إسرائيل، جنا إلى جنب مع شركائهم في البحث، نهجا منهجيا لتحديد "النقاط الساخنة"، وهي الخصائص التي تظهر في العديد من السرطانات ويمكن استخدامها لتطوير علاجات مناسبة لمجموعات كبيرة من المرضى، بحسب قناة "كان" الإسرائيلية.
خلية سرطانية في جسم الإنسان - سبوتنيك عربي, 1920, 15.05.2020
هل هو العلاج المنتظر؟... "الخلايا التائية" تمنح مناعة حقيقية ضد كورونا
في البداية استخدم العلماء الخوارزميات للبحث في قواعد البيانات الدولية التي تحتوي على المعلومات الجينية لآلاف مرضى السرطان.
ركز الباحثون على سرطان الجلد الميلانيني وحددوا "بقعة ساخنة" في الجين يمكن أن تسبب نوعا عنيفا بشكل خاص من سرطان الجلد في نحو 20% من المرضى.
بعد ذلك، أنشأ الباحثون خلايا مهندسة للخلايا التائية بالجهاز المناعي وأدخلوها في الأوعية المختبرية مع عينات من الأنسجة مأخوذة من مرضى سرطان الجلد المناسب.
بعد التعرض للنقطة الساخنة، خضعت الخلايا التائية للتنشيط ودمرت الخلايا السرطانية بطريقة مستهدفة، أي فقط الخلايا التي تحمل البقعة الساخنة.
وأشارت الدكتورة بيري إلى أن الباحثين كشفوا عن علامة تظهر في الآلاف من مرضى سرطان الجلد كل عام، وأظهرت أنه يمكن استخدامها لتمييز الخلايا السرطانية كهدف للتدمير من قبل جهاز المناعة.
وأضافت أن هناك ميزة أخرى مهمة للطريقة الجديدة: لأن النهج يعتمد على "النقاط الساخنة"، والتي تنشأ في الجينات التي يتم التعبير عنها في كل خلية من الورم، فمن المرجح أن يقضي العلاج على جميع الخلايا السرطانية، ليس فقط بعضها كما يحدث في العلاجات الأخرى.
من جانبها، قالت البروفيسور صامويلز: "قد يؤدي نهجنا الجديد إلى"العلاج المناعي الشامل"، أي تطوير مستقبلات الخلايا التائية التي تحدد" النقاط الساخنة "ويمكن استخدامها لعلاج مجموعات كبيرة من المرضى".
 وأضافت أنه من المتوقع أن تكون مثل هذه العلاجات أرخص وأسهل في التنفيذ، ويمكن تطبيق هذا النهج على العديد من أنواع السرطان المختلفة، وليس فقط سرطان الجلد.
بدوره، قال معهد وايزمان إن الدراسة قد تساعد في جعل الجيل الجديد من علاجات السرطان في متناول المرضى أكثر.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала