راديو
يناقش صحفيو "سبوتنيك عربي" على أثير "راديو سبوتنيك" آخر الأخبار وأبرز القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحالية. ونشارككم رأي وتحليل خبراء سياسيين وعسكريين واقتصاديين واجتماعيين من استوديوهات الوكالة في موسكو والقاهرة.

موسكو تجمع المؤسسات الدينية الدولية لحماية الشباب من الفكر الإرهابي

موسكو تجمع المؤسسات الدينية الدولية لحماية الشباب من الفكر الإرهابي
تابعنا عبرTelegram
الموضوعات: وقفة تضامنية مع جعجع، هجوم "داعش" يزيد من الاضطرابات الأمنية في العراق، القبائل الليبية لـ"سبوتنيك": نتهم وزراء ونواب بعرقلة الانتخابات، مؤتمر ديني دولي في موسكو لمحاربة الإرهاب الفكري والإلكتروني وتوعية الشباب لمخاطره.
تستضيف موسكو المنتدى الدولي السنوي السابع للسلام والدين المقام تحت شعار "الحوار الديني والثقافي في فضاء العالم المعاصر".
وخلال حديث مع "بلا قيود"، قال سيادة الأسقف دميتري شربك، مطران صافيتا للروم الأرثوذكس:
"يركز المنتدى على محورين: الأول الحوار الديني ودوره في توعية الشباب لخطر وباء كورونا وضرورة الالتزام بالإجراءات الصحية كحماية جسدية لهم، والثاني حماية الشباب من الفكر المتطرف والإرهابي وأن تبقى وسائل التواصل الاجتماعي تحت مراقبة من قبل الأهل كحماية فكرية وروحية للشباب. أهمية مشاركتنا في المنتدى تأتي من أننا جئنا من دول عانت من الإرهاب والتطرف الذي لم يقتصر على الإطار الفكري بل تحول إلى أداة لتدمير الدول وقتل شعوبها وتهجيرهم حتى هدد وجودنا بشكل مباشر ولذلك نسعى لأن يكون للمؤسسات الدينية دورا رئيسيا في منع امتداد الإرهاب إلى دول أخرى".
مأساة جديدة يستفيق عليها الشعب العراقي بعد هجوم "داعش" (محظور في روسيا) على محافظة ديالى شرقي البلاد ما أسفر عن مقتل 11 شخصا، حسب ما أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية.
وحول هذا الموضوع، قال المحلل السياسي العراقي، جاسم الغرابي، لـ"بلا قيود":
"الكل يعلم بأن داعش حركة إقليمية ودولية والمراد منها التأثير على الواقع السياسي العراقي وعدم استقراره، و"داعش" ينشط كلما كان هناك تقاطعات سياسية ومشاكل بالداخل السياسي، وإن هذا التنظيم موجود وخلاياه النائمة متواجدة وسط العاصمة بغداد ويتم تحريكها كما يشاؤون لأنها تمتد من واقع ودعم سياسيين كبيرين، ولولا ذلك كيف يتم تسلح داعش منذ عام 2014 وحتى يومنا هذا، فالأموال تصل من دول إقليمية وعالمية، والمجتمع الدولي يحرك هذا التنظيم كي يزيد من تعقيد المشهد العراقي والاستقرار الأمني. الحشد الشعبي جيش عقائدي جاء إثر فتوى كبرى من النجف الأشرف، وإنهم يقاتلون بقوة ولرجل واحد، لكن بقية القوى الأخرى مخترقة ومبنية على المحاصصة وتابعة لأحزاب معينة، ودائما ما تتم الأختراقات الأمنية عند تواجد القوات العسكرية والشرطة لذلك نرى أن المناطق التي تقع تحت سيطرة الحشد أكثر أمنا".
التفاصيل في الملف الصوتي...
تقديم: نغم كباس
إعداد: حيدرة عجيب
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала