بريطانيا: يجب على قوات الأمن احترام حق السودانيين في التظاهر

© AFP 2022نزل شبان سودانيون إلى الشوارع فيما تستخدم قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في العاصمة الخرطوم، السودان 27 أكتوبر 2021 ، وسط مظاهرات مستمرة ضد الانقلاب العسكري الذي أثار إدانة دولية واسعة النطاق.
نزل شبان سودانيون إلى الشوارع فيما تستخدم قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في العاصمة الخرطوم، السودان 27 أكتوبر 2021 ، وسط مظاهرات مستمرة ضد الانقلاب العسكري الذي أثار إدانة دولية واسعة النطاق. - سبوتنيك عربي, 1920, 30.10.2021
تابعنا عبرTelegram
دعا المبعوث البريطاني الخاص للسودان، روبرت فيرويذر، اليوم السبت، إن قوات الأمن السودانية إلى احترام حق المواطنين في التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي.
ونقلت وزارة الخارجية والتنمية البريطانية على تويتر، عن فيرويذر قوله "سيخرج كثير من السودانيين اليوم في مظاهرات بالشوارع. من الضروري أن تحترم القوات الأمنية حرية وحق التعبير عن الرأي وستتحمل أجهزة الأمن وقياداتها المسؤولية عن أي عنف ضد المتظاهرين.". 
مظاهرات في شوارع مدينة الخرطوم، السودان 25 أكتوبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 29.10.2021
انقطاع خدمة الاتصالات في السودان قبل ساعات من تظاهرات 30 أكتوبر
وأفادت وسائل إعلام، صباح اليوم، بانقطاع خدمة الاتصالات في السودان قبل ساعات من تظاهرات 30 أكتوبر. 
وفي وقت سابق، دعت الولايات المتحدة، قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، إلى السماح للشعب بالاحتجاج السلمي. 
كان القائد العام للقوات المسلحة السودانية، قد فرض هذا الأسبوع، حالة الطوارئ في أنحاء البلاد، وإلغاء مجلسي السيادة والوزراء؛ متهما المكون المدني في السلطة بـ"التآمر والتحريض ضد الجيش".
واعتقل الجيش رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، صباح يوم الاثنين الماضي، قبل أن يُطلق سراحه فيما بعد ويوضع رهن الإقامة الجبرية، فيما اعتُقل بعض المسؤولين الآخرين إلا أنه لم يُطلق سراحهم حتى الآن.
لاقت تحركات الجيش السوداني انتقادات دولية واسعة؛ مع الدعوة للإفراج عن السياسيين والمسؤولين المعتقلين، والعودة إلى المسار الديمقراطي.
كان القائد العام للقوات المسلحة السودانية، قد فرض هذا الأسبوع، حالة الطوارئ في أنحاء البلاد، وإلغاء مجلسي السيادة والوزراء؛ متهما المكون المدني في السلطة بـ"التآمر والتحريض ضد الجيش".
واعتقل الجيش رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، صباح يوم الاثنين الماضي، قبل أن يُطلق سراحه فيما بعد ويوضع رهن الإقامة الجبرية، فيما اعتُقل بعض المسؤولين الآخرين إلا أنه لم يُطلق سراحهم حتى الآن.
لاقت تحركات الجيش السوداني انتقادات دولية واسعة؛ مع الدعوة للإفراج عن السياسيين والمسؤولين المعتقلين، والعودة إلى المسار الديمقراطي.
>> يمكنك متابعة المزيد من  مع سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала