البرهان لـ"سبوتنيك": أبعدنا حمدوك عن منزله في بداية الحراك والتغيير لحمايته من الاستهداف

© REUTERS / SARAH MEYSSONNIER رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان
 رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان - سبوتنيك عربي, 1920, 30.10.2021
تابعنا عبرTelegram
أكد القائد العام للجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، أنه تم إبعاد رئيس الحكومة المقال عبد الله حمدوك عن منزله في بداية "الحراك والتغيير" لحمايته قبل أن يتم استهدافه.
وقال البرهان، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، هي أول تصريحات حصرية لوسيلة إعلامية بعد استلام الحكم، إنه: "كانت لدينا معلومات أنه ربما سيحدث استهداف [لرئيس الحكومة المقال] في اللحظة الأولى في بداية الحراك والتغيير، لذلك أثرنا أن نحتفظ به بعيدا".
رئيس المجلس السيدي السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان - سبوتنيك عربي, 1920, 30.10.2021
البرهان لـ"سبوتنيك": كيف نقوم بانقلاب ونحن بالسلطة والإعلام مضلل
وأضاف أنه: "بدأت بالفعل بعض المجموعات بالتوافد لمنزله وكان موجودا في منزله، ولكن بعدما شعرنا بعض التحرك أبعدناه عن منزله، والآن عاد إلى منزله مرة أخرى".
وحول الانتقادات الدولية لتحركاته الأخيرة، قال: "توقعنا مثل هذه الردود لأن الإعلام جزء كبير منه غير صادق وغير أمين، ينقل وقائع وحقائق لا ينظر إليها العالم"، مضيفا "الإعلام كان مضلّل، وأقول بصدق إن كثيرا من الحقائق غير معلومة للناظر إلى الخريطة السياسية السودانية".
وكان البرهان قد أعلن، الاثنين الماضي، فرض حالة الطوارئ في البلاد، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين؛ متهماً المكون المدني في السلطة بـ "التآمر والتحريض على الجيش".
كما اعتقلت قوة عسكرية رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، فجر الاثنين الماضي، قبل أن يُطلق سراحه فيما بعد، فيما اعتُقل بعض السياسيين والمسؤولين الآخرين ولم يُطلق سراحهم حتى الآن.
 رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان - سبوتنيك عربي, 1920, 29.10.2021
البرهان لـ"سبوتنيك": نكفل التظاهر السلمي ومصير الموقوفين تحدده لجنة قانونية
ووصف مسؤولون بالحكومة وهيئات مدنية سودانية خطوات البرهان، بـ "الانقلاب العسكري"؛ بينما اعتبرها الأخير تصحيحا للمسار الانتقالي.
ولاقت الإجراءات، التي أعلنها البرهان انتقادات دولية واسعة؛ مع الدعوة للإفراج عن السياسيين والمسؤولين المعتقلين، والعودة إلى المسار الديمقراطي.
وجاءت هذه التحركات من الجيش بعد أيام من المظاهرات في الخرطوم ومدن أخرى، إذ انقسم الشارع بين مطالبين للجيش بتولي الحكم، وآخرين طالبوا بتسليم السلطة للمدنيين.
ويعيش السودان حالة من التوتر منذ الإعلان عن محاولة انقلاب فاشلة، الشهر الماضي، وبدأ على إثرها تراشق حاد بالاتهامات بين الطرفين العسكري والمدني، الذين يتقاسمان السلطة، بعد سقوط نظام الرئيس السابق عمر البشير في 2019.
وجاءت هذه التطورات مع اقتراب انتهاء فترة رئاسة المكون العسكري لمجلس السيادة الانتقالي، في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، حسبما نصت عليه اتفاقية الوثيقة الدستورية، الموقعة في 2019.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала