إثيوبيا... مقاتلو تيغراي والأورومو يسيطرون على مدينة قرب العاصمة أديس أبابا

© REUTERS / TIKSA NEGERIأديس أبابا، إثيوبيا 3 نوفمبر 2021
أديس أبابا، إثيوبيا 3 نوفمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 04.11.2021
تابعنا عبرTelegram
سيطر مقاتلو الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بالتعاون مع جيش تحرير أورومو، اليوم الخميس، على مدينة كاميسي الإثيوبية، والتي تقع على بعد 139 ميلا (223 كيلومترا) فقط من العاصمة أديس أبابا.
موسكو- سبوتنيك. وقالت الناطقة باسم مكتب تيغراي للشؤون الخارجية كنديا جبرييووت، في تغريدة، إن القوة المشتركة بين الجبهتين، سيطرت على مدينة كاميسي في منطقة أوروميا الخاصة والتابعة لمنطقة أمهرة الأوسع، وأنها (القوة) تواصل التقدم معا.
دبابة مدمرة في ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي، شمالي إثيوبيا - سبوتنيك عربي, 1920, 04.11.2021
الحكومة الإثيوبية: نخوص حربا وجودية ولن ننهار
بالأمس، قالت جبهة تحرير تيغراي إنها شكلت تحالفا عسكريا مع جيش تحرير أورومو لمواجهة القوات الحكومية الإثيوبية بشكل مشترك في الأيام والأسابيع المقبلة، وأفادت بأن القوات ستزحف نحو أديس أبابا.
وحتى الأربعاء، أفادت التقارير بسيطرة المتمردين على مواقع رئيسية تبعد نحو مثل مدينة كومبولتشا التي تبعد عن العاصمة نحو 370 كيلومترا، ما يعني أن المتمردين قطعوا أكثر من ثلث المسافة حتى أديس أبابا.
في غضون ذلك، أعلنت الحكومة المركزية حالة الطوارئ في البلاد، وطالبت سكان العاصمة بحمل السلاح والاستعداد للدفاع عن أحيائهم، فيما سارعت دول ومؤسسات دولية لتحذير مواطنيها وموظفيها من تدهور الوضع الأمني في البلاد ودعتهم إلى سرعة المغادرة.
اشتعل الصراع في البداية بين الحكومة الفيدرالية وجبهة تحرير تيغراي التي هيمنت على الحياة السياسية في البلاد طيلة عقود، عندما اتهمتها أديس أبابا بمهاجمة مواقع للجيش في الشمال، العام الماضي، وشنت حملة عسكرية موسعة بدعم من الجيش الإريتري.
أدت الحملة إلى انتقادات دولية على خلفية الانتهاكات، حيث تشير التقديرات إلى مقتل الآلاف وتشريد الملايين والتسبب في أزمة إنسانية واسعة النطاق، خاصة مع تعطيل وصول المساعدات الدولية.
سرعان ما أعلنت أديس أبابا انتصارها في الحرب بعد دخول عاصمة إقليم تيغراي، ميكيلي، بعد أسابيع من الحملة، التي شهدت قيودا مثل فصل خدمات الإنترنت ومنع وصول الصحفيين. وبعد أشهر من الهدوء النسبي انقلبت الأمور في المنطقة الشمالية من البلاد هذا الصيف.
شنت الجبهة هجوما عكسيا تمكنت من خلاله من استعادة ميكلي ومواقع أخرى حيوية، قبل أن توسع نطاق هجومها ليطول أماكن أخرى خارج الإقليم وتعقد تحالفات عسكرية تستهدف الحكومة المركزية.
طالع أخبار إثيوبيا عبر سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала