إسرائيل تطلق نداءها الثاني لمواطنيها في إثيوبيا

© AP Photo / MOHAMED SHEIKH NORالجيش الإثيوبي
الجيش الإثيوبي - سبوتنيك عربي, 1920, 06.11.2021
تابعنا عبرTelegram
شددت إسرائيل، من تحذيرات السفر لمواطنيها إلى إثيوبيا، داعية من بقوا هناك إلى المغادرة، في نداء رسمي هو الثاني خلال 48 ساعة.
جاء ذلك في بيان جديد لوزارة الخارجية الإسرائيلية، نشرته على حسابها بموقع تويتر مساء اليوم السبت.
وقالت الخارجية: "بعد تصاعد القتال في إثيوبيا وتزايد التوترات في البلاد، توصي وزارة الخارجية المواطنين الإسرائيليين بالامتناع عن السفر إلى إثيوبيا في هذا الوقت".
وأضافت: "توصي وزارة الخارجية المواطنين الإسرائيليين المقيمين في إثيوبيا بإنهاء إقامتهم في البلاد في ظل الاضطرابات المدنية والقيود المفروضة على الحركة والاتصالات وتوافر المنتجات وربما حتى الرحلات الجوية".
يشار إلى أن هذا هو النداء الثاني الذي وجهته إسرائيل لمواطنيها فيما يتعلق للسفر إلى إثيوبيا أو البقاء هناك.
وأمس الأول (الخميس) حذرت الخارجية الإسرائيلية في بيان رعاياها بعدم السفر إلى إثيوبيا، خاصة مع اقتراب مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي من العاصمة، أديس أبابا.
وأوصت الوزارة وقتها بعدم السفر إلى إثيوبيا، إلا لحالة الضرورة القصوى، في وقت أوصت المقيمين في إثيوبيا من رعاياها بمحاولة تقصير فترة إقامتهم، وتجنب مناطق الصراع الدائر في البلاد.
وفي وقت سابق من اليوم السبت، بدأت إسرائيل، في إجلاء عائلات أعضاء بعثتها الدبلوماسية في إثيوبيا، على خلفية تزايد الاضطرابات الأمنية وسط تهديد المتمردين بدخول العاصمة أديس أبابا.
ونقلت قناة "كان" الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ليؤور حيات قوله: "بدأ بعض عائلات الدبلوماسيين الإسرائيليين العاملين في السفارة في أديس أبابا العودة إلى إسرائيل بسبب حالة عدم اليقين واحتمال تدهور الوضع".
وأضافت القناة أن الدبلوماسيين الإسرائيليين في أديس أبابا سيواصلون عملهم بشكل معتاد حتى إشعار آخر.
وفي وقت سابق، قالت جبهة تحرير تيغراي إنها شكلت تحالفا عسكريا مع جيش تحرير أورومو لمواجهة القوات الحكومية الإثيوبية بشكل مشترك في الأيام والأسابيع المقبلة، وأفادت بأن القوات ستزحف نحو أديس أبابا.
وحذرت العديد من الدول رعاياها من السفر إلى إثيوبيا، ودعت مواطنيها المتواجدين هناك إلى سرعة مغادرة البلاد.
وأمس الجمعة، دعا الجيش الإثيوبي، الضباط والجنود المتقاعدين للعودة إلى صفوفه استعدادا لصد هجوم قوات تيغراي وحلفائها والتي بدأت الزحف نحو العاصمة، وذلك بعد إعلان الحكومة بالفعل حالة الطوارئ ودعوتها لسكان أديس أبابا بحمل السلاح لحماية المدينة.
للاطلاع على المزيد من أخبار إسرائيل اليوم عبر سبوتنيك
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала