قاآني من بغداد يدعو للتهدئة

قاآني من بغداد يدعو للتهدئة
تابعنا عبرTelegram
الموضوعات: قائد فيلق القدس يلتقي الكاظمي في بغداد، احتجاجات في تونس والشرطة تفرق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع، هجوم صاروخي عنيف على "قسد" في سوريا، كبير مفاوضي إيران في فرنسا.
أجرى قائد "فيلق القدس" الإيراني، إسماعيل قاآني، في العاصمة العراقية بغداد محادثات مع عدد من المسؤولين على رأسهم الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بعد اتهامات لطهران بالضلوع في محاولة فاشلة لاغتيال الكاظمي.
وحول أسباب اتهام إيران بمحاولة الاغتيال، قال المحل السياسي الإيراني، صالح القزويني لـ "بلا قيود":
"لدى الولايات المتحدة عدة أهداف من وراء اتهام إيران، منها إضعاف موقفها في المفاوضات النووية، وتشويه صورة إيران والاستمرار في مشروع جعلها "إيران-فوبيا" في المنطقة والمجتمع الدولي، وأيضا إضعاف أصدقاء إيران في العراق والمنطقة، إلى جانب أن واشنطن بذلك تريد دعم موقف أصدقائها وعملائها في العراق الذين يروّجون لذات الأفكار والاتهامات ويسعون لتهميش الأحزاب المتنافسة معهم في العراق".
 أفاد مراسل "سبوتنيك" في سوريا، أن مقرات تابعة لمسلحي "قسد" الموالية للقوات الأمريكية المتواجدة في عدد من بلدات دير الزور شرقي سوريا، تعرضت لهجمات هي الأعنف منذ فترة طويلة، تزامنا مع اشتباكات عنيفة اندلعت بين أبناء العشائر العربية ومسلحي تلك القوات في البلدات ما أسفر عن قتلى وجرحى في صفوف "قسد".
وخلال مداخلة مع "بلا قيود"، علق الخبير الأمني الاستراتيجي، محمود عبد السلام على هذا الموضوع بقوله:
"هذه القوات ومن لف لفها هي رواسب ونواتج للوجود الأمريكي الذي يستهدف المدنيين في تلك االمناطق وباستمرار، وتنظيم "قسد" قام بجرائم كبيرة بحق السوريين من كل المكونات في تلك المناطق لذلك جاء اليوم للرد عليه واستهدافه بشكل عنيف بعد أن طفح الكيل بالأهالي، وبما أن "قسد" أقلية هناك فيلجأون للأمريكي لحمايتهم ومساندتهم برا وجوا ضد البلدات التي تظهر أي نوع من أنواع المقاومة لممارساتهم وإجرامهم".
التفاصيل في الملف الصوتي.
إعداد وتقديم: نغم كباس
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала