وزير الخارجية المصري يكشف حقيقة إجراء حوار مباشر بين بلاده وإيران

© AFP 2022 / MOHAMED EL-SHAHEDوزير الخارجية المصري، سامح شكري
وزير الخارجية المصري، سامح شكري - سبوتنيك عربي, 1920, 09.11.2021
تابعنا عبرTelegram
أكدت القاهرة أن لا حوار مباشر بينها وبين طهران، لكنها تتابع سياساتها وقدرتها على التأثير على الأوضاع في دول عربية عدة.
القاهرة- سبوتنيك. وقال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في ندوة في مركز ويسلون للدراسات في الولايات المتحدة: "ليس ثمة علاقة مباشرة أو حوار مباشر [بين البلدين]، لكن نتابع عن كثب سياسات طهران وقدرتها على التأثير على الوضع في اليمن والعراق وسوريا ولبنان، ونحن نعتبر ذلك تدخلا في الشؤون الداخلية للدول العربية".
الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، النمسا 24 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 16.10.2021
إيران: الجهود جارية لتحسين العلاقات مع مصر رغم بطئها
وقال إن التدخل الإيراني "له مردود عكسي، والعلاقة يجب أن تكون قائمة على الشرعية الدولية والتعاون وعدم التدخل والحفاظ على الأمن والاستقرار بالمنطقة، لا النفوذ".
وأكد أهمية "احتواء أي نفوذ نووي في المنطقة".
وعن الحوار السعودي الإيراني في الفترة الماضية، قال شكري إنه يتمنى أن يكون ذلك الحوار "بنّاء لإنهاء الحرب في اليمن".
وتتهم دول عربية وغربية إيران بالتدخل في الشؤون الداخلية للعراق وسوريا ولبنان واليمن ودعم جماعات تصفها بالإرهابية وتهديد الملاحة في منطقة الخليج.
والشهر الماضي، أكد مدير دائرة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا في وزارة الخارجية الإيرانية، مير مسعود حسينيان، في تصريحات للإعلام المحلي، أنه إذا تحسنت علاقات بلاده والسعودية فإن ذلك سيؤثر إيجابا على العلاقات مع دول الخليج وشمالي أفريقيا، وأبرزها مصر والسودان والمغرب، مشيرا إلى اهتمام طهران بتحسين علاقاتها مع القاهرة التي قال إن بها "مشاكل كثيرة".
والعلاقات بين القاهرة وطهران توترت عقب اندلاع الثورة الإسلامية عام 1979، إذ قرر قائد الثورة آية الله الخميني قطع العلاقات الدبلوماسية مع مصر ردا على توقيع اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل.
وتعمقت الخلافات بين البلدين إثر قرار الرئيس الراحل أنور السادات في شباط/فبراير1980، استضافة شاه إيران محمد رضا بهلوي.
وبقي مستوى التمثيل الدبلوماسي بين البلدين بدرجة بعثة رعاية مصالح.
كانت هناك بعد ذلك جهود من قبل الطرفين لعودة العلاقات والتقى الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك عام 2003، على هامش قمة مجتمع المعلومات في جنيف.
وعقب رحيل نظام مبارك زار الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد القاهرة في شباط/فبراير 2013، للمشاركة في القمة الإسلامية.
>>يمكنك متابعة المزيد من أخبار مصر الآن مع سبوتنيك
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала