تهديدات ضرب إيران… بين الجدية والضغط على طهران

تهديدات ضرب إيران… بين الجدية والضغط على طهران
تابعنا عبرTelegram
ذكرت الخارجية الفرنسية أن الوزير جان إيف لودريان شدد لنظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان على ضرورة استئناف المفاوضات النووية في فيينا من النقطة التي توقفت عندها في يونيو/ حزيران الماضي.
من جهة أخرى، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، إن تل أبيب "تكثف الاستعدادات لهجوم محتمل على المنشآت النووية الإيرانية".
عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" أستاذ العلوم السياسية الدكتور علي الجبوري:
"الدول الأوروبية عموما غير متوافقة مع خطوة الرئيس الأمريكي السابق ترامب بخصوص الانسحاب من اتفاق فيينا، فدعوة إيران للمفاوضات فيها فائدة كبيرة لدول المنطقة ولإيران نفسها، خصوصا وأن الإدارة الأمريكية الحالية تعد أقل سلبية من الإدارة السابقة، وأعتقد أن عودة إيران إلى طاولة المفاوضات ستفضي إلى اتفاق جديد".
وتابع الجبوري بالقول: "استطاعت إيران أن تكون ندا للولايات المتحدة الأمريكية، رأينا ذلك في قصفها للقواعد الأمريكية في العراق بشكل مباشر، الأمر الذي أعطى مؤشرا لإسرائيل عن مستوى الرد الإيراني في حال قيام الأولى بعمل ما ضد طهران، لذا فإن تهديدات إسرائيل لا تشكل أي ضغط على إيران".
وأضاف الجبوري قائلا: "الولايات المتحدة وفق العقلية الجديدة لم تعد لديها قناعة في أن القوة العسكرية يمكن أن تؤدي إلى نتائج إيجابية تصب في مصلحتها، لذا نرى انسحابا أمريكيا من أفغانستان وانسحابا متوقعا في نهاية العام من العراق، وهذا يعني عدم رغبة واشنطن في زيادة توترات المنطقة، في ظل وجود قوة ردع مؤثرة تمتلكها إيران".
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
إعداد وتقديم: ضياء حسون
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала