قائد الحرس الثوري الإيراني: الرد الفوري منع الأمريكيين من الإقدام على أي رد فعل

© AFP 2022 / -قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي
قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي - سبوتنيك عربي, 1920, 10.11.2021
تابعنا عبرTelegram
أشاد قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، اليوم الأربعاء، بعملية قوات الحرس الثوري في مواجهة الأسطول الحربي الأمريكي في بحر عمان.
الجيش الإيراني يطلق صواريخ كروز في مناورات الاقتدار البحري 99 المقامة في بحر عمان - سبوتنيك عربي, 1920, 10.11.2021
"صور تظهر مشهد المواجهة"... الحرس الثوري يعتبر ادعاء أمريكا "كذبة كبيرة"
وأكد أن "ما قامت به قوات البحرية كان نموذجا عن مواجهة ناجحة وأتت في الوقت المناسب"، مشيرا إلى أن "هذه العمليات تحتاج إلى جهوزية ومهارة واستعداد وتركيز عال وتبرز اقتدار القوات".
وأضاف أن "إيران كانت تتوقع تدخل القوات الأمريكية ولذلك أخذت الاحتياطات اللازمة"، مؤكدا أن أمريكا كانت ستنشر مقاطع المواجهة لو كانت قواتها حققت أي إنجاز في هذه المواجهة.
وقال التلفزيون الرسمي الإيراني، الأربعاء الماضي، إن الحرس الثوري أحبط محاولة أمريكية للاستيلاء على حاملة نفط إيرانية في بحر عمان. وأوضح مصدر مطلع للتلفزيون الإيراني، أنه "تم، من قبل قوات حرس الثورة الإسلامية، إحباط محاولة أمريكية لقرصنة النفط الإيراني في بحر عمان".
إلا أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جون كيربي، قال إن مزاعم طهران بأن البحرية الأمريكية حاولت الاستيلاء على سفينة محملة بالنفط الإيراني "كاذبة وغير صحيحة"، وأن البحرية الأمريكية تتصرف وفقًا للقانون الدولي.
وقال كيربي في إيجاز صحفي: "المزاعم الإيرانية خاطئة تمامًا وغير صحيحة. لم يكن هناك مثل هذا الجهد من قبل القوات البحرية الأمريكية للاستيلاء على أي شيء. ما يشير إليه هذا يعود إلى 24 أكتوبر، حيث قامت البحرية الأمريكية بمراقبة القوات الإيرانية التي صعدت بشكل غير قانوني على سطح سفينة تجارية في بحر عمان".
وتصاعد التوتر في منطقة الخليج منذ إرسال الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية، العام قبل الماضي، على خلفية وقوع هجوم استهدف ناقلتي نفط في بحر عمان، إضافة إلى إسقاط طائرة استطلاع أمريكية حديثة بصاروخ إيراني فوق مضيق هرمز. كما تعرضت منشآت شركة النفط السعودية (آرامكو) جنوب شرقي المملكة لهجوم أيضا، وهي الحوادث التي اتهمت إيران بتدبيرها.
ودعت واشنطن إلى تشكيل تحالف دولي لحماية الملاحة الدولية في مياه الخليج ومضيق هرمز، وهو المقترح الذي رفضته طهران في عدة مناسبات، وأكدت أن تأمين الملاحة في الخليج مسؤوليتها، ومسؤولية دول المنطقة، وأن وجود قوات أجنبية في المنطقة سيزيد من التوتر وعدم الاستقرار.
>>للاطلاع على المزيد من أخبار إيران عبر سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала