راديو
يناقش صحفيو "سبوتنيك عربي" على أثير "راديو سبوتنيك" آخر الأخبار وأبرز القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحالية. ونشارككم رأي وتحليل خبراء سياسيين وعسكريين واقتصاديين واجتماعيين من استوديوهات الوكالة في موسكو والقاهرة.

نفايات كورونا تلوث وتهدد الحياة البحرية... فكيف تتعامل معها الدول العربية؟

نفايات كورونا تلوث وتهدد الحياة البحرية.. فكيف تتعامل معها الدول العربية ؟
تابعنا عبرTelegram
كشف تقرير جديد أن 193 دولة أنتجت 8 ملايين طن من النفايات أثناء جائحة فيروس كورونا.‏
وتابع التقرير المنشور في مجلة "Proceedings of the National Academy of Science" أن نحو 26 ألف طن من الثمانية ملايين طن نفايات من معدات الحماية الشخصية التي تستعمل أثناء الجائحة، والتي هي أغلبها نفايات بلاستيكية، تسربت إلى محيطات العالم وينتهي بها الأمر على الشواطئ وقاع البحار.
وأوضح مؤلفو الدراسة، أن "جائحة (كوفيد-19) أدت إلى زيادة الطلب على المواد البلاستيكية الأحادية الاستخدام التي تكثف الضغط على مشكلة النفايات البلاستيكية العالمية الخارجة عن السيطرة بالفعل".
ويعتقد الباحثون أن نحو 87 في المئة من النفايات قادمة من المستشفيات وليس الأفراد، وأن البلدان غير قادرة على التعامل مع الكمية الهائلة من النفايات البلاستيكية ومعالجتها بكفاءة، وأن معظم التفريغ العالمي للنفايات يأتي من آسيا بنسبة 72 في المئة.
ولفت التقرير أيضا إلى أن "البلاستيك مناسب لإنتاج معدات الحماية الشخصية والتعبئة بسبب متانته وسعره الرخيص، لكن هذا البلاستيك يعرّض الحياة البحرية للخطر ويهدد قضايا طويلة الأجل للبيئة الساحلية والنظام البيئي.
وتعليقا على هذا الموضوع، قال أستاذ الأحياء البحرية فيرجامعة قناة السويس، الدكتور محمود حنفي:
"انتشار فيروس كورنا تسبب في توجه الدول لاستخدام  البلاستيك لمرة واحدة وبطريقة مكثفة وذلك من منطلق منع العدوى، الأمر الذي أدى لزيادة البلاستيك في المحيطات والذي يسبب مشاكل سيئة للغاية للبيئة البحرية  خصوصا البلاستيك الخفيف، كما أنه يتسبب في موت الكائنات البحرية والشعاب المرجانية، وأن الميكرو بلاستيك والذي يتفتت لحبيبات دقيقة جدا من السهل أن يصل للسلسلة الغذائية ومن ثم للإنسان ومع التكرار تؤدي لمشاكل صحية كبيرة، مشددا على أن الحل الأمثل لهذه المشكلة هو إيجاد بديل للبلاستيك وإيقاف استخدام البلاستيك الخفيف حيث يحتوي كيس البلاستيك على مواد مسرطنة والذي يشكل خطورة على  الصحة العامة كما لفت إلى أن هناك توجها في مصر لفرض قانون للحد من استخدام أنواع البلاستيك الخفيف".  
من جهته قال خبير المناخ والتنمية المستدامة، محمد بنعبو:
"إنه يمكن إيجاد بدائل لبعض أنواع البلاستيك مثل البلاستيك العضوي الذي يتحلل في الطبيعة ولا يبقى لوقت طويل وبالتالي لا تتغذى عليه الحيوانات سواء في البر أو البحر، مضيفا أن المغرب كان سباقا في مجال مواجهة الآثار السلبية لاستخدام البلاستيك حيث تم إقرار قانون لمنع صناعة البلاستيك ومنع استخدامه، الأمر الذي قلل من استعماله بشكل كبير وأصبحت المتاجر الكبرى تستخدم أكياسا صديقة للبيئة رغم أن كلفتها أغلى على المواطن إلا أنها تقلل  من التأثير السلبي على المنظومة البيئية، مشددا على ضرورة اتباع الدول لاستراتيجيات تبدأ بمنع الشركات من صناعة البلاستيك الضار بالبيئة والتوجه نحو بدائل أخرى".
وقال الناشط في مجال البيئة، بول أبي راشد:
" أثبتت الدراسات أن النفايات البلاستيكية التي تتحول إلى جزيئات صغيرة قد تصبح أكثر من السمك خاصة في البحر الأبيض المتوسط مع حلول العام 2050 وهي كارثة تحيط بكل دول البحر المتوسط، وأن تلوث البحر يؤثر على حرارته وبالتالي على المناخ، مستنكرا تعاطي الدول العربية مع الكوارث البيئية حيث إن البيانات الوزارية للحكومات تذكر هذه المشاكل بخجل وليس كقضية أساسية يجب التعامل معها، لافتا إلى أن الأنهار أصبحت تنقل الصرف الصحي والنفايات الصلبة إلى البحار وبالتالي تهدد الحياة، كما أكد أنه منذ بداية الجائحة كان يمكن توجيه العالم من قبل منظمة الصحة العالمية لوضع نفايات كورونا في كيس خاص ثم يتم معالجتها بطريقة موحدة في كل دول العالم وهو الأمر الذي لم يحدث".
للمزيد تابعوا برنامج "مساحة حرة".
إعداد وتقديم: دعاء ثابت 
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала