الجزائر تعلق على مزاعم "تعهد مرشح ليبي للرئاسة" بالتطبيع مع إسرائيل

© Sputnik . Виталий Белоусов / الانتقال إلى بنك الصوررمطان لعمامرة
رمطان لعمامرة - سبوتنيك عربي, 1920, 12.11.2021
تابعنا عبرTelegram
قال وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، إن بلاده تفضل أن يكون على رأس الدول الشقيقة رجال أو نساء يحبون وطنهم، ولا ينخرطون في حسابات خارجية لمصلحة الغير على حساب المصلحة العليا للوطن.
وردا على سؤال عما أثير بشأن اتجاه مرشح محتمل للانتخابات الرئاسية في ليبيا إلى مقايضة دعمه باعتراف ليبيا بإسرائيل، قال لعمامرة في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الجزائري، إن الجزائر تفضل أن يكون على رأس الدول الشقيقة رجال أو نساء يحبون وطنهم ويلتزمون بالمصلحة العليا للوطن ولا ينخرطون في حسابات خارجية تجعل منهم أناسا ساهرين على مصلحة الغير وليس على المصلحة الوطنية الدقيقة، مضيفا "هذا ما نريده لأنفسنا ولأشقائنا".
وشدد على أن "الجزائر ترى أن الأنسب فيما يتعلق بعلاقات الدول العربية مع المحتل الإسرائيلي هو دعم الجهود الرامية إلى إحقاق الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني الشقيق ودفع عمل الأمم المتحدة تجاه بعث المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية بدلا من أن تساعد بعض الدول العربية الكيان الإسرائيلي في التوسع والتوجه إلى مناطق عربية أخرى"، مؤكدا أن هذا "لا يخدم السلم في الشرق الأوسط ولا يخدم الاستقرار عموما في المنطقة".
وتابع أن بلاده تعتقد أن "من يعتمد أو يتمسك بالنفوذ الإسرائيلي سواء في ليبيا -إن صدق القول- أو في المغرب أو أي بلد ثانٍ يعتبر عملا لا مسؤول، لا يخدم في شيء مصالح المنطقة ومصالح شعوبها".
وأكد الوزير الجزائري أن بلاده "تحترم سيادة الشعب الليبي الشقيق وتعتبر أنه لا حق لغير الشعب الليبي في التدخل في اختيار رئيسه وممثليه في البرلمان، وقطعت على نفسها ألا تتدخل في شؤونه بل أن تساعد في جمع الشمل في سياق حرصها على تجاوز الأزمة الليبية الأمر الذي سيتيح تنمية ليبيا".
وأول أمس، ادعت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ نجل الجنرال الليبي خليفة حفتر، صدام حفتر، زار إسرائيل سرًا، وحمل من أبيه رسالة إليها، يطلب فيها مساعدة إسرائيلية، سياسيا وعسكريا، في مقابل تعهُّده بإقامة علاقات دبلوماسية مستقبلية بينها وبين ليبيا، في الوقت الذي يستعد فيه للترشح للانتخابات الليبية المقررة في غضون أسابيع.
رئيس المجلس السيدي السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان - سبوتنيك عربي, 1920, 25.10.2021
أمريكا توجة دعوة إلى إسرائيل بشأن التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة
وكشف الوزير السابق في حكومة بنيامين نتنياهو أيوب قرا، أمس الخميس، أنه "أثناء تواجده في الحكومة الإسرائيلية عقد لقاءات سرية مع قيادات سياسية بارزة من ليبيا في جزيرة رودوس، تمحورت حول التطبيع، زاعما أن الرئيس الليبي الراحل، معمر القذافي كانت لديه الرغبة في توقيع اتفاقيات مع إسرائيل".
ووقعت أربع دول عربية هي الإمارات والبحرين والمغرب والسودان اتفاقيات تطبيع مع إسرائيل في تحول تاريخي للعلاقات بين خصوم قدامى.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала