وكالة: ماكرون آسف عما حدث مع الجزائر ومصدر دبلوماسي يقول إن "هناك بداية انفراج"

© REUTERS / POOLالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحفي في باريس، فرنسا 28 سبتمبر 2021
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحفي في باريس، فرنسا 28 سبتمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 12.11.2021
تابعنا عبرTelegram
أعلنت الرئاسة الفرنسية، الثلاثاء، إن رئيس الدولة إيمانويل ماكرون بدأ ترميم العلاقات مع الجزائر بعد أزمة جديدة أججتها تصريحات أدلى بها.
وقالت الرئاسة إن ماكرون "يأسف للجدل وسوء التفاهم اللذين نجما عن التصريحات التي نشرت، وهو حريص جدا على تطور العلاقة" بين فرنسا والجزائر، وفقا لوكالة فرانس برس.
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون، الجزائر 13  ديسمبر 2019 - سبوتنيك عربي, 1920, 10.11.2021
إعلام: الرئيس الجزائري يرفض الرد على مكالمات نظيره الفرنسي
وكان إيمانويل ماكرون أثار استياء الجزائر بعد تصريحات نقلتها صحيفة لوموند واتهم فيها النظام "السياسي العسكري" بالحفاظ على "ريع تذكاري" لحرب الاستقلال وتساءل عن وجود "أمة جزائرية" قبل الاستعمار الفرنسي.
وأثارت هذه التصريحات ردود فعل حادة في المجتمع الجزائري.
وأكد مصدر دبلوماسي جزائري لوكالة فرانس برس أن "هناك بداية انفراج".
وفي مؤشر أول على بعض الانفراج، رحب وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الأربعاء بتصريحات الإليزيه معتبرا أنها تنم عن "احترام للأمة الجزائرية".
وقد دعا الرئيس ماكرون، من دون جدوى، نظيره الجزائري إلى المؤتمر حول ليبيا الذي ينظمه في باريس الجمع، حتى إنه حاول الاتصال به هاتفيا مساء الاثنين، حسبما ذكرت صحيفة "لوبينيون" الفرنسية في معلومات نفاها الإليزيه من دون أن يضيف أي تفاصيل.
وتفضل فرنسا التركيز على أولى بوادر الانفراج مع الجزائر. ولخص مصدر دبلوماسي فرنسي الوضع قائلا "إنه أمر إيجابي إذا اختار كل من الجانبين الانتقال إلى أمور أخرى والمضي قدمًا في قضايا أخرى لا سيما ليبيا".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала