إريتريا تنتقد العقوبات الأمريكية ضدها على خلفية النزاع في تيغراي

© AFP 2022 / EDUARDO SOTERASقوات تيغراي، إثيوبيا 11 ديسمبر 2020
قوات تيغراي، إثيوبيا 11 ديسمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 13.11.2021
تابعنا عبرTelegram
انتقدت إريتريا، اليوم السبت، العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليها بدعوى تورطها في النزاع بين القوات الحكومية الإثيوبية وقوات إقليم تيغراي.
القاهرة - سبوتنيك. وقال بيان لوزارة الإعلام إن واشنطن أعلنت "عقوبات" جديدة وغير مبررة على إريتريا استمرارًا لسياستها المضللة والعدائية.
وأضاف البيان أن العقوبات "تنقل اللوم إلى إريتريا وتضعها كبش فداء على أساس مزاعم كاذبة، تتعارض مع القانون الدولي، وتشكل انتهاكا صارخا لسيادة واستقلال وتحرير الشعوب والأمم".
لاجئون من منطقة تيغراي (إثيوبيا) يعبرون نهر ستيت على الحدود بين السودان وإثيوبيا، ديسمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 22.06.2021
خبير أممي: إريتريا تسيطر فعليا على أجزاء في تيغراي
وأوضح البيان أن هذه العقوبات تهدف إلى "عرقلة الحلول الدائمة التي تعزز الاستقرار المستدام في القرن الأفريقي بشكل عام وإثيوبيا بشكل خاص، وإذكاء وإدامة حلقة مفرغة من الفوضى التي ستديرها بعد ذلك".
ووصف البيان العقوبات الأمريكية بأنها "غير مشروعة وغير أخلاقية"، وأنها تنبني على "الاتهامات الزائفة والأحادية الجانب التي يدعمها "شهود" مدفوعون ومدربون لتبرير العقوبات غير القانونية وفرضها".
وكانت أمريكا قد دعت في وقت سابق إريتريا لسحب قواتها من إثيوبيا، حيث تقول إن أسمرة تدعم عسكريا القوات الحكومية خلال النزاع الدائر مع جبهة تحرير تيغراي، مما يزيد من حدة الأزمة الإنسانية المترتبة على ذلك.
وبالأمس، أعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية إدراج 4 كيانات وفردين على قائمة العقوبات ضمن استهداف ما وصفته بالجهات الفاعلة الإريترية التي ساهمت في الأزمة والصراع، والتي قوضت استقرار وسلامة الدولة الإثيوبية.
وتسبب النزاع في تيغراي بخسائر بشرية هائلة وبأزمة إنسانية مروعة، ووفق برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة فإن 5.2 مليون شخص أو 91 في المئة من سكان تيغراي، يحتاجون إلى مساعدات غذائية طارئة.
تابع أحدث أخبار العالم عبر سبوتنيك عربي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала