دبلوماسي يكشف الدافع وراء تطوع مئات الآلاف من الإثيوبيين في الجيش

© AFP 2022 / EDUARDO SOTERASأحد أفراد القوات الخاصة في الجيش الإثيوبي في أمهرة
أحد أفراد القوات الخاصة في الجيش الإثيوبي في أمهرة - سبوتنيك عربي, 1920, 13.11.2021
تابعنا عبرTelegram
كشف دبلوماسي إثيوبي الدافع الحقيقي لتطوع مئات الآلاف من أبناء وطنه للانضمام إلى الجيش، وذلك في ظل مواجهات مع جبهة تحرير تيغراي.
مسيرة مؤيدة للحكومة للتنديد بما يقول المنظمون إنه جبهة تحرير تيغراي الشعبية وتدخل الدول الغربية في الشؤون الداخلية للبلاد، في ميدان مسكل في أديس أبابا، إثيوبيا، 7 نوفمبر 2021. - سبوتنيك عربي, 1920, 11.11.2021
إثيوبيا تعلن شروطها للتفاوض مع جبهة تيغراي
وأوضح أريغا أن بلاده "ليس لديها نظام تجنيد إجباري، لذلك فإن مئات الآلاف الذين انضموا إلى قوات الدفاع هم جميعا متطوعون، كما أن عدد المتطوعين في قائمة الانتظار يتجاوز عدد أولئك الذين انضموا بالفعل".
يذكر أنه في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أعلن البرلمان الإثيوبي حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر في جميع أنحاء البلاد حيث هدد متمردو الجبهة الشعبية لتحرير تيغري بالتقدم نحو العاصمة أديس أبابا.
وبموجب إعلان الطوارئ، يحق للحكومة اعتقال أي شخص يشتبه في تعاونه مع الإرهابيين، فيما صنفت الحكومة الإثيوبية الجبهة الشعبية لتحرير تيغري كمجموعة إرهابية.
وأضاف أريغا إن "الإرهابيين المتحالفين مع جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري وحلفاؤها يتسللون إلى القرى ويذبحون المدنيين الأبرياء وينهبون ممتلكاتهم ويقتلون ماشيتهم، جميع الإثيوبيين غاضبين من جرائم الإرهابيين ومصممين على هزيمتهم".
ويشهد شمال إثيوبيا صراعًا داخليًا منذ نوفمبر الماضي، حيث اتهمت الحكومة المركزية الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بمهاجمة قاعدة عسكرية وشن عملية مضادة في منطقة تيغراي. استمرت المواجهات بين الطرفين منذ ذلك الحين، رغم وقف إطلاق النار من جانب واحد الذي أعلنته الحكومة في يونيو/ حزيران.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала