راديو
يناقش صحفيو "سبوتنيك عربي" على أثير "راديو سبوتنيك" آخر الأخبار وأبرز القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحالية. ونشارككم رأي وتحليل خبراء سياسيين وعسكريين واقتصاديين واجتماعيين من استوديوهات الوكالة في موسكو والقاهرة.

مع تنامي داعش… هل دخلت أفغانستان حربا طويلة الأمد؟

مع تنامي داعش… هل دخلت أفغانستان حربا طويلة الأمد؟
تابعنا عبرTelegram
سقط عدد من القتلى والجرحى، أمس السبت، جراء انفجار دوى في منطقة ذات أغلبية شيعية في العاصمة الأفغانية كابول.
في غضون ذلك، أكد مسؤول في "طالبان"، طلب عدم الكشف عن اسمه، لوكالة "رويترز"، أن الانفجار نجم عن تفجير سيارة من نوع "ميني فان" بواسطة قنبلة مغناطيسية، وخلف ستة قتلى وسبعة جرحى على الأقل.
فهل بدأ مسلسل الانفجارات في أفغانستان؟
عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير العسكري والاستراتيجي الدكتور أحمد الشريفي:
"هناك استحقاقات قد تعيد إنتاج نوع من عدم الاستقرار في أفغانستان، وهو موضوع يتعلق بمسألة التوازنات الإقليمية، لا سيما أن الانسحاب الأميركي جاء ضمن نطاق إدارة صراع، مما ينذر بتصعيد أكبر في قادم الأيام، حيث سيتحرك "داعش" (المحظور في روسيا) ضد "طالبان"، باعتباره الضد النوعي لهذه الحركة".
وتابع الشريفي بالقول، "ستُفتح الحدود مع أفغانستان أمام عناصر تنظيم "داعش"، كما فتحت سابقا في سوريا والعراق، وذلك لإيجاد حالة اضطراب وارباك، لكن الصراع لن يبقى حبيس الجغرافية الأفغانية، حيث سينتقل إلى أماكن أخرى، قد يصل إلى منطقة الخليج، لذا لا بد من تشكيل حزام ضامن لمنع انتشار رقعة الصراع، إلا أنه وبسبب عدم وجود وحدة موقف، ستكون هناك ثغرات حدودية تساعد على أن تتحول الأزمة من أفغانية إلى إقليمية".
وأضاف الشريفي قائلاً، "حركة "طالبان" و"داعش" كل منهما يحاول أن يكون له موطئ قدم يتحرك من خلاله في فضاء معين، حيث أن "داعش" ينطلق ضمن استراتيجية مسك الأرض، وليس كأسلوب العصابات الذي استخدمه في العراق، ومعنى ذلك أن هناك نوعا من التكافؤ في القدرات القتالية، وسوف يدخل ذلك أفغانستان في متاهة الاستنزاف والحروب الطويلة الأمد."
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق
إعداد وتقديم: ضياء حسون
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала