مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي يعترف بإرسال رسائل مزيفة من أحد خوادمه

© REUTERS / JONATHAN ERNSTمكتب التحقيقات الفيدرالي
مكتب التحقيقات الفيدرالي - سبوتنيك عربي, 1920, 14.11.2021
تابعنا عبرTelegram
أقر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي ( (إف.بي.آي) في بيان له، مساء اليوم الأحد، أنه تم إرسال رسائل بريد إلكتروني مزيفة من أحد خوادمه، نافيا في الوقت ذاته أن يكون قد تعرض للاختراق.
وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي في بيان نشره على حسابه بموقع "تويتر": "مكتب التحقيقات الفيدرالي على علم بوجود خطأ في البرمجة وهو ما سمح لطرف ما مؤقتا للولوج إلى بوابة مؤسسة إنفاذ القانون واستخدامها لإرسال رسائل بريد إلكتروني مزيفة".
مكتب التحقيقات الفيدرالي  - سبوتنيك عربي, 1920, 13.11.2021
اختراق مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي وإرسال آلاف الرسائل المزيفة
وأوضح البيان أن "بوابة مؤسسة إنفاذ القانون هي عبارة عن بنية تحتية لتكنولوجيا المعلومات تابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي وتستخدم للتواصل مع شركائنا بوكالات إنفاذ القانون".
وأكد مكتب التحقيقات الفيدرالي بحسب البيان عدم تعرض أي بيانات من أي نوع على موقعه للاختراق أو الوصول إليها، موضحا أنه تم القضاء على الثغرة الأمنية في النظام.
وقالت وسائل إعلام أمريكية، أمس السبت، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي، تعرض لهجوم إلكتروني، ما تسبب في إرسال آلاف رسائل البريد الإلكتروني المزيفة.
ونقلت وكالة وكالة "بلومبرغ" الأمريكية، عن مكتب التحقيقات الفدرالي قوله إن، "هذه المشكلة لم تنته بعد، ولا يمكننا في الوقت الحالي تقديم أي معلومات إضافية".
وتحذر رسائل البريد الإلكتروني المزيفة التي أرسلت من خادم كمبيوتر آمن لمكتب التحقيقات الفيدرالي، من وقوع هجمات إلكترونية.
وبحسب مكتب التحقيقات الفيدرالي، رسائل البريد الإلكتروني المزيفة أرسلت على موجتين في وقت مبكر من يوم السبت من عنوان على بوابة مؤسسة تطبيق القانون الحكومية، والتي تستخدمها العديد من الوكالات الحكومية، وفقا لوكالة فرانس برس للأنباء.
وحملت بعض الرسائل المزيفة عنوان، "عاجل: عامل تهديد في الأنظمة".
واشتملت الرسائل على تحذير مزعوم للمتلقين من أنهم كانوا هدفا لهجوم قرصنة "معقد" من عصابة ابتزاز معروفة.
يمكنكم متابعة المزيد من أخبار العالم الآن عبر سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала