احتجاجات تونس... هل بدأ الخناق يضيق على الرئيس؟

إحتجاجات تونس.. هل بدأ الخناق يضيق على الرئيس؟
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة تواصل الاحتجاجات في تونس ضد قرارات الرئيس قيس سعيّد الاستثنائية، والتي حلّ بموجبها البرلمان.
وكانت "حركة النهضة" أعلنت دعمها لمبادرة "مواطنون ضد الانقلاب" التي نظمت تحركاً وسط العاصمة للتنديد بالإجراءات التي اتخذها سعيد، وحاول بعضهم الوصول لمبنى البرلمان لتنظيم وقفة احتجاجية.
وفي السياق ذاته، أطلقت شخصيات وثيقة "المبادرة الديمقراطية" لإنهاء تدابير الرئيس، والتي تطالب بعودة البرلمان ليتولى تعديل نظامه الداخلي وتشكيل حكومة إنقاذ وطني وإطلاق حوار شامل.
واعتبرت الإعلامية-آسيا العتروس-أن "الوقت ما زال مبكراً لوضع تقييمات للمرحلة التي تلت قرارات الرئيس، سيما على ضوء الظروف الصعبة التي تعيشها الحكومة الجديدة بسبب تراكم أخطاء الحكومات السابقة".
لكنها أكدت على ضرورة أن "يقوم الرئيس بوضع خارطة طريق، توضح الخطوات اللاحقة التي يجب أن تعطي أهمية لمطالب الناس الحياتية، محذرة من أن المماطلة في ذلك قد تؤدي لتراجع شعبية سعيد".
أجرى الحوار: فهيم الصوراني
التفاصيل في الملف الصوتي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала