ألمانيا تردد ادعاءات أمريكا حول الاختبار الصاروخي الروسي

© AP Photoصاروخ روسي خارق
صاروخ روسي خارق - سبوتنيك عربي, 1920, 16.11.2021
تابعنا عبرTelegram
اعتبرت وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الثلاثاء، اختبار روسيا لصاروخ مضاد للأقمار الصناعية بمثابة "تصعيد غير مسؤول"، رغم أن موسكو استخدمت التجربة في تدمير قمر صناعي مملوك لها.
القاهرة- سبوتنيك. وذكرت الوزارة في بيان، أن الحكومة الألمانية تشعر بقلق بالغ إزاء التجربة التي أجرتها روسيا، في 15 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، لصاروخ أرضي مضاد للأقمار الصناعية، والذي دمرت به قمرها الصناعي".
المركبتان الفضائيتان الروسيتان سويوز و بروغريس على خلفية كوكب الأرض - سبوتنيك عربي, 1920, 24.08.2021
مخلفات الفضاء... كيف لوث البشر مدار الأرض بما يكفي لتهديد سلامتهم ومصالحهم؟
وبحسب الادعاء الألماني، أدى تدمير القمر الصناعي الروسي في مدار أرضي منخفض إلى ظهور حطام كثير من شأنه إضعاف الاستخدام الحر وغير المعوق للفضاء لجميع البلدان لسنوات.
وتابع البيان الألماني بالقول: "نتيجة لهذا الاختبار والحطام الذي نشأ، يتعرض رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية أيضًا لمخاطر إضافية".
وأردف: "ينطوي هذا السلوك غير المسؤول على مخاطر عالية، وسوء تقدير وتصعيد، ويبرز الاختبار المخاطر والتهديدات المتزايدة للأمن والاستقرار في الفضاء، وضرورة موافقة المجتمع الدولي على قواعد للاستخدام السلمي والمستدام للفضاء وعلى تدابير بناء الأمن والثقة".
في وقت سابق من اليوم، اتهمت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورنس بارلي، روسيا بـ "تخريب الفضاء"، على خلفية إجراء موسكو للتجربة الناجحة للنظام المضاد للأقمار الصناعية.
فيما قالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن الاختبار خلف أكثر من 1500 قطعة من الحطام المداري ومئات الآلاف من قطع الحطام المداري الأصغر التي "تهدد مصالح كل الدول".
وأضاف أن هذا الاختبار من شأنه زيادة خطورة وصول رواد الفضاء إلى المحطة الدولية، بجانب أنشطة الرحلات الفضائية البشرية الأخرى.
من جانبه أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، اليوم الثلاثاء، إجراء تجربة ناجحة لنظام مضاد للأقمار الصناعية، موضحا بالقول: "لقد شهدنا بالفعل نظاما مستقبليا ناجحا، حيث تم ضرب القمر الصناعي القديم بمهارة".
وبخلاف الادعاءات الغربية، أكد وزير الدفاع الروسي أن
الشظايا المتكونة (إثر القصف) لا تشكل أي تهديد على النشاط الفضائي.
وعرضت وزارة الدفاع الروسية مقطع فيديو يثبت أن محطة الفضاء الدولية كانت بعيدة وفي مأمن من شظايا قمر "تسيلينا-دي" الصناعي بمسافة تتراوح بين 40-60 كم.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала