مسؤول إثيوبي ينفي حصار العاصمة ويحذر من مؤامرة لتفكيك بلاده

© AFP 2022 / EDUARDO SOTERASقوات تيغراي، إثيوبيا 11 ديسمبر 2020
قوات تيغراي، إثيوبيا 11 ديسمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 16.11.2021
تابعنا عبرTelegram
حذر السفير الإثيوبي لدى السودان، يبلتال أميرو، من حملة إخبارية كاذبة ضد بلاده في إطار مؤامرة لتفكيك البلاد.
وأطلع السفير أميرو، وسائل الإعلام المحلية والدولية في الخرطوم على الأوضاع الراهنة في بلاده، مشددا على أن بعض وسائل الإعلام الدولية تتعمد تشويه الصورة الحقيقية لإثيوبيا من خلال تعمد نشر أخبار كاذبة، وفقا لوكالة الأنباء الإثيوبية.
العمليات العسكرية في تيغراي، إثيوبيا نوفمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 09.11.2021
أديس أبابا تعلن قصف مراكز تدريبية ولوجستية لجبهة تيغراي
وقال إن "المعلومات المشوهة عمدا عن إثيوبيا لا ينبغي أن تخدع شعب السودان من فهم الواقع على الأرض في إثيوبيا"، موضحا أن "قصة حصار أديس أبابا جزء من الحرب النفسية المنظمة التي استهدفت كسر وحدة الإثيوبيين".
وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت مجموعة من الشروط للمحادثات المحتملة بينها وبين جبهة تحرير تيغراي، من بينها انسحاب الجبهة من منطقتي أمهرة وعفار المتاخمتين لإقليم تيغراي. من جانبه، قال المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، غيتاشيو رضا، نهاية الأسبوع الماضي، إن الانسحاب من أمهرة وعفار قبل بدء المحادثات "أمر غير ممكن إطلاقا".
وحذرت الأمم المتحدة من وجود خطر ماثل بالانقسام في إثيوبيا على خلفية الوضع في إقليم تيغراي والمواجهات بين القوات الحكومية وقوات الإقليم.
اندلعت الحرب بين الحكومة الإثيوبية ومتمردي الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، قبل عام، حيث سعت أديس أبابا للسيطرة على الإقليم الشمالي من البلاد، على خلفية اتهامات للجبهة بالاعتداء على وحدات تابعة للجيش الوطني والاستيلاء على معداتها.
للمزيد من أخبار إثيوبيا تابع سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала