وزير إيراني يكشف عن هجوم كاد أن يؤدي لأزمة كبيرة في بلاده

© REUTERS / LISI NIESNERالوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، النمسا 24 مايو 2021
الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، النمسا 24 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 16.11.2021
تابعنا عبرTelegram
كشف وزير النفط الإيراني، جواد أوجي، اليوم الثلاثاء، عن هجوم كاد أن يؤدي إلى أزمة كبيرة في بلاده.
ونقلت وكالة "إرنا"، مساء اليوم الثلاثاء، عن جواد أوجي أن الهجوم السيبراني الأخير على بلاده، الذي استهدف محطات توزيع وقود السيارات في إيران، كاد أن يؤدي إلى أزمة كبيرة، لكن تم إحباط هذا الهجوم السيبراني بواسطة الشركة الإيرانية الوطنية لتصفية وتوزيع المنتجات النفطية.
هاكرز - سبوتنيك عربي, 1920, 28.10.2021
مسؤول إيراني مغردا باللغة العبرية: تم إحباط هدف العدو
وأشاد وزير النفط الإيراني بجهود سائر الأجهزة المعنية في بلاده، وعلى رأسها منظمة الإذاعة والتلفزيون، التي ساهمت في إفشال هذه المؤامرة أو الهجوم السيبراني على إيران في أقصر وقت ممكن.
وأكد وزير النفط الإيراني أن وزارته شرعت في نشاطات استثمارية جيدة، موضحا أنها حققت إنجازات ملحوظة في مجالات مختلفة، أهمها بيع النفط الخام، إضافة إلى الحفاظ على موارد النفط والغاز في إيران، مشيرا إلى أن ذلك يكشف أن بلاده لم تؤخر إنجازاتها بسبب المفاوضات النووية.
جاءت تصريحات جواد أوجي خلال اجتماع لجنة الطاقة في مجلس الشورى الإيراني، اليوم، حيث قدم الوزير تقريرا بشأن برامج وزارة النفط ومنجزاتها منذ بدء مهام الحكومة الجديدة.
تعرضت أنظمة الوقود في إيران إلى هجوم سيبراني، في السادس والعشرين من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أدى إلى تعطيل نظام توزيع الوقود المدعوم، ووفقا لتقارير محلية، فإن محطات الوقود في أنحاء إيران توقفت عن العمل. وشوهدت ازدحامات كبيرة في مداخل محطات الوقود في أنحاء البلاد، وأصحاب المحطات أعلنوا عن وجود مشكلة في نظام بطاقات الوقود، وهي لا تسمح بالتزود بالوقود. 
وأكد التلفزيون الرسمي الإيراني "تعطل محطات الوقود في أنحاء البلاد بسبب هجوم سيبراني"، موضحا أن السلطات اقتربت من إنهاء الخلل والسماح للمواطنين بالتزود بالوقود.
ومن جهته، قال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، إن الهجوم الإلكتروني الذي استهدف محطات الوقود في البلاد، كان هدفه "تعطيل حياة الناس"، لإثارة غضب المواطنين "من خلال خلق الفوضى والاضطراب في حياتهم".
سبق وتعرضت، العام الماضي، موانئ ومحطات طاقة ومنشآت عسكرية ونووية إيرانية لعدة حوادث مشبوهة خلال فصل الصيف، وأكدت السلطات الإيرانية، وقتها، أن أحدها على الأقل مدبر (وهو الانفجار في مركز صناعة أجهزة الطرد المركزي بمنشأة نطنز النووية) دون أن تعلن عن الجهة المسؤولة عن تنفيذه.
يمكنك متابعة المزيد من أخبار إيران مع سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала