إيران تدعو إلى "عدم تسييس" عمل وكالة الطاقة الذرية

© Sputnik . Sipoالخارجية الإيرانية
الخارجية الإيرانية - سبوتنيك عربي, 1920, 19.11.2021
تابعنا عبرTelegram
دعت إيران إلى "عدم تسييس" عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وذلك بعد أن حثت فرنسا المنظمة على "توجيه رسالة قوية إلى طهران" بشأن أنشطتها النووية وعدم إبداء تعاون.
وقالت الخارجية الإيرانية في بيان نشرته عبر موقعها على "تويتر"، اليوم الجمعة "بخصوص التصريحات الأخيرة للمتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية: # إيران، بصفتها عضوا مسؤولا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أكدت دائما أن مكانة الوكالة الدولية للطاقة الذرية كهيئة فنية ومتخصصة تابعة للأمم المتحدة يجب أن تكون خالية من أي سلوك سياسي".
هذا وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية آن كلير لوغاندر، قد قالت أمس الخميس، إنه يتعين على مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التصرف بعد أن سلطت تقارير الوكالة الضوء على نقاط في برنامج طهران النووي.
في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، اليوم الجمعة، إن مباحثات فيينا المقبلة، والمقررة في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، ستحسم صدق إيران.
وأفادت وكالة يورونيوز، صباح اليوم الجمعة، بأن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، قد أوضح إنه إذا بدا أن المحادثات المقبلة مع إيران في فيينا "صورية"، فسيضطر المفاوضون الأوروبيون لاعتبار الاتفاق النووي خاوي المضمون. 
وجاءت تصريحات وزير الخارجية الفرنسي خلال مقابلة مع صحيفة "لوموند" الفرنسية، والتي شدد خلالها على أن مباحثات فيينا ستواصل مناقشتها من حيث توقفت في شهر يونيو/حزيران الماضي، مع الإدارة الإيرانية السابقة.
وفي السياق نفسه، قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إن بلاده ستتابع مطالبها بحزم خلال المفاوضات القادمة مع مجموعة "4+1".
ونقلت وكالة "إرنا"، عن عبد اللهيان، أن الحصول على تقدم سريع خلال مباحثات فيينا، المفترضة نهاية الشهر الجاري، مرهون بتخلي الطرفين، الأمريكي والأوروبي، عن جشعهما، وعدم طرح الكثير من المطالب المتعلقة بالاتفاق النووي نفسه، وإنما اتباع مواقف ذات مصداقية وبناءة في هذا الشأن.
وأكد وزير الخارجية الإيراني أن بلاده تأخذ بالاعتبار المفاوضات السابقة في فيينا، وتركيزها على متابعة مطالبها خلال المفاوضات المقبلة، أيضا، مطالبا بعدم التشكيك في جدية إيران بشأن المفاوضات وعودة الأطراف إلى تعهداتها. 
وشدد عبد اللهيان على تعاون إيران البناء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مشيرا إلى ضرورة تجنب المدير العالم لتلك المنظمة المواقف المسيسة، مع استمرار التعاون الفني الإيراني معها.
يشار إلى أن محادثات فيينا التي بدأت، في شهر أبريل/ نيسان الماضي، بين أمريكا وإيران بمشاركة بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين، كانت قد توقفت عند الجولة السادسة منها.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала