هل تلقى مبادرة الصدر استجابة من القوى السياسية في العراق؟

هل تلقى مبادرة الصدر استجابة من القوى السياسية في العراق؟
تابعنا عبرTelegram
دعا زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، يوم الخميس الماضي، إلى ضرورة حل الفصائل المسلحة في العراق وتصفية قوات الحشد الشعبي من العناصر غير المنضبطة، مؤكدا سعيه لتشكيل حكومة أغلبية وطنية في البلاد بعد فوز تياره بالانتخابات الأخيرة.
يقول عميد كلية العلوم السياسية في جامعة المستنصرية الدكتور خالد عبد الإله، في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الشأن:
"دعوة الصدر لم تأت من فراغ، وإنما جاءت من مبادئ دستورية أشارت إليها المادة 9، والتي تنص على حصر السلاح بيد الدولة، وبأن يكون هناك مسألة ضبط إيقاع السلاح خارج إطار الدولة، والذي أصبح يشكل خطرا يهدد بناء هذه الدولة، وتنظم العلاقة ما بين السلطات لتوفير الأمن والسلم للمواطن العراقي".
بدوره يقول المحلل السياسي كامل الكناني في حديث لبرنامجنا:
"تصريحات الصدر هي محاولة إثبات أولويته وأهليته لقيادة العراق، وحديثه عن أن الآخرين إذا أرادوا أن يشاركوا في الحكومة، فعليهم أن ينفذوا شروطه، لكن أعتقد أن هذه المبادرة سوف لن تلقى أي شكل من أشكال الاستجابة من القوى السياسية وستذهب هباء كغيرها من المبادرات الأخرى الكثيرة".
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.
إعداد وتقديم: عماد الطفيلي
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала