شويغو: القاذفات الأمريكية تتدرب على استخدام الأسلحة النووية ضد روسيا

© Sputnik . Press service of the Ministry of Defense of the Russian Federation / الانتقال إلى بنك الصوروزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، روسيا 11 مايو 2021
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، روسيا 11 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 23.11.2021
تابعنا عبرTelegram
صرح وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، اليوم الثلاثاء، أن نشاط القاذفات الاستراتيجية الأمريكية بالقرب من الحدود الشرقية الروسية قد ازداد بشكل ملحوظ، مشيرا إلى أن الطيارين يتدربون على خيار استخدام الأسلحة النووية ضد روسيا .
موسكو - سبوتنيك. وقال شويغو خلال لقائه مع وزير الدفاع الصيني عبر اتصال هاتفي: "نرصد زيادة ملحوظة في أعداد الطلعات الجوية بالقرب من الحدود الروسية. في عام 2020 وحده، أجرى الطيران الاستراتيجي لسلاح الجو الأمريكي 22 رحلة فوق بحر أوخوتسك، بينما قام بثلاث رحلات فقط في عام 2019".
ووفقا لتقييمات وزير الدفاع الروسي فإن تصرفات القاذفات الاستراتيجية الأمريكية تشكل تهديدا ليس لروسيا فقط، وإنما للصين أيضا.
وأشار شويغو إلى أنه "في سياق هذه الإجراءات، تتدرب أطقم القاذفات الأمريكية على الوصول إلى مدى يسمح باستخدام صواريخ كروز وإجراء ضربة صاروخية مفترضة".

وأوضح شويغو: "في جميع الحالات، كشفت أصول دفاعنا الجوي في الوقت المناسب عن القاذفات "الاستراتيجية الأمريكية، وأنشأت مراقبة مستمرة ونفذت تدابير لمنع الحوادث".

وأضاف شويغو: "في ظل هذه الخلفية، يصبح التنسيق الروسي الصيني عامل استقرار في الشؤون العالمية."

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن مقاتلة من طراز "ميغ-31" تابعة لسلاح الجو الروسي، اعترضت قاذفة أمريكية من نوع "بي-بي 1" فوق بحر اليابان، ولم تسمح لها بانتهاك الحدود الروسية.
كما قال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، يوم الأحد الماضي، إنه يتعين على حلف شمال الأطلسي "الناتو" وقف "الاستفزازات" على الحدود الروسية.
وأضاف بيسكوف "يجب على الولايات المتحدة وحلفائها التوقف عن تركيز القبضة العسكرية على حدودنا".
فيما أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مؤخرا، أن قاذفات حلف شمال الأطلسي (الناتو) الاستراتيجية تحلق على بعد 20 كم من الحدود الروسية، وهو أمر يتجاوز الخطوط الحمراء.
قاذفة قنابل بي-52 - سبوتنيك عربي, 1920, 18.11.2021
بوتين: قاذفات الناتو تحلق على مسافة 20 كم من حدودنا وهذا أمر يتجاوز الخطوط الحمراء
يذكر أن العلاقات بين روسيا والدول الغربية، بما فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ساءت على خلفية الأزمة الأوكرانية. وتتهم بروكسل وواشنطن روسيا بالتدخل في النزاع بشرق أوكرانيا، الأمر الذي نفته موسكو أكثر من مرة، مؤكدة أنها ليست طرفا في النزاع الأوكراني.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала