5 نباتات وخضروات تساعد على إنقاص الوزن في الشتاء

CC0 / pixabay / بهارات مختلفة
بهارات مختلفة - سبوتنيك عربي, 1920, 24.11.2021
تابعنا عبرTelegram
يؤدي الطقس البارد، إلى زيادة الوزن لدى الكثير من الناس خلال فصل الشتاء، ومن ثم يتعين علينا تلمس الطرق للحفاظ على وزن مثالي.
للقيام بذلك، يوصي خبراء التغذية بإجراء تغييرات، تتضمن تحسين عادات الأكل، والحفاظ على نوم جيد ليلا ونمط حياة أكثر نشاطًا. ومع ذلك، هناك طرق غذائية طبيعية يمكن أن تساعدك في عملية إنقاص الوزن وتدفعك نحو الهدف، بحسب healthy.walla.
المتطوعة كيم يون-سوك (يسار الصورة) تتذوق الكيمتشي، وهو خضار مخلل كوري، من زميلتها لي هيو-سوك أثناء قيامهما بالتبرع للجيران المحتاجين للاستعداد لقدوم فصل الشتاء خلال مهرجان كمتشي في سيؤل، كوريا الجنوبية، 4 نوفمبر 2016 - سبوتنيك عربي, 1920, 16.11.2021
لماذا نشعر بالجوع الشديد في الشتاء؟... 5 طرق للنجاة
فيما يلي بعض الخضروات والمشروبات التي يمكن أن تساعد:
1.المتة
أحد أكثر المشروبات شعبية في أمريكا الجنوبية، يمتاز بتأثيره على تكسير الدهون. تم اختبار تأثيره على استخدام الأحماض الدهنية أثناء التمرين في الدراسات وكانت النتائج مهمة.
وجد أن شرب شاي المتة يشجع الجسم على استخدام مخازن الدهون كمصدر للطاقة، خاصة أثناء التمارين الهوائية الخفيفة إلى المعتدلة الشدة.
يمكن للرياضيين الاستمتاع به لاحتوائه على مادة الكافيين ومضادات الأكسدة، لذلك يحصلون على دفعة من الطاقة ويشجعون على استخدام الأحماض الدهنية أثناء النشاط. النتيجة - تأخير التعب وتحسين الأداء.
المتة أيضا له تأثير على التمثيل الغذائي في الجسم. هذا عن طريق تأثير حراري، أو بكلمات بسيطة، تأثير على كمية الطاقة التي يحرقها الجسم لإنتاج الحرارة. يحتوي شاي المتة على مادة الكافيين بكمية مماثلة لتلك الموجودة في القهوة وبالتالي يكون له تأثير محفز.
2. القرفة
اشتهرت القرفة في العديد من المطابخ وتستخدم تقليديا منذ آلاف السنين. التأثير المعروف للقرفة هو أنها تساهم في تنظيم مستويات السكر في الدم.
يرتبط تأثير آخر وأقل شهرة للقرفة بمركب موجود فيها، يُسمى سينمالدهيد ، والذي يمنحها أيضًا رائحة مميزة.
هذا المكون له تأثير حراري، حيث يولد حرارة في الجسم عن طريق عمليات التمثيل الغذائي، والتي يمكن أن تساهم في عملية إنقاص الوزن.
فحصت دراسة أجريت في جامعة ميشيغان تأثير المكون الموجود في القرفة على الخلايا الدهنية البشرية، بعد أن وجد أنها فعالة في دراسة أجريت على الفئران.
لاحظ الباحثون تأثيرا مباشرا على الخلايا الدهنية وخلصوا إلى أن نفس المكون الموجود في القرفة يتسبب في استخدام الدهون المخزونة لإنتاج الطاقة.
3. الشاي الأخضر
عُرف الشاي الأخضر لسنوات عديدة كنبات قد يساهم في عملية إنقاص الوزن، نظرا لتأثيره على معدل التمثيل الغذائي المرتبط بمزيج من الكافيين ومضادات الاكسدة الموجودة في نبات الكاميليا الصينية (الشاي الأخضر).
الآلية التي يؤثر بها الشاي الأخضر على فقدان الوزن هي المساعدة في توليد الحرارة وبالتالي زيادة حرق السعرات الحرارية.
حفل ماسلينيتسا في مدينة موسكو، وهو حفل من تراث الفولكلور الشعبي الروسي لوداع فصل الشتاء واستقبال الربيع - سبوتنيك عربي, 1920, 15.01.2020
أسباب زيادة الوزن في الشتاء وطرق تخفيفه قبل الربيع
أجريت دراسة على 14 شابا تلقوا الشاي الأخضر أو ​​مستخلص الدواء الوهمي لمدة 4 أسابيع، حيث طُلب منهم أداء 3 تمارين رياضية في الأسبوع من ركوب الدراجات لمدة ساعة تقريبا في كل تمرين.
في مجموعة الرجال الذين تناولوا الشاي الأخضر، أظهرت النتائج أن معدل أكسدة الدهون زاد بنسبة 25% وكان هناك انخفاض في نسبة الدهون في الجسم بنحو 1.63%، مقارنة بالمجموعة الضابطة، حيث لم يكن هناك تغيير في نسبة الدهون في الجسم.
في نفس الدراسة، وصل المتدربون الذين تناولوا الشاي الأخضر إلى مسافة أكبر في الاختبار النهائي الذي أجري في نهاية الأسابيع الأربعة.
يُعزى هذا التأثير إلى مادة تسمى EGCG توجد بكميات كبيرة في الشاي الأخضر، جنبا إلى جنب مع الكافيين، والتي تم اختبار تأثيرها على استخدام الدهون لإنتاج الطاقة.
من المحتمل أن يكون التأثير المشترك بينهما أكثر أهمية أثناء التمرين، ولكن في بعض الدراسات لوحظ أيضا تأثير مفيد أثناء الراحة.
4. الفلفل الحار
يحتوي الفلفل الحار، على عنصر فعال قوي يسمى الكابسيسين، وهي نفس المادة المسؤولة عن الشعور بالنكهة الحارة. وجدت الدراسات التي فحصت تأثير الكابسيسين على التمثيل الغذائي أن الفلفل الحار يسبب تسريعا مؤقتا لعملية التمثيل الغذائي في 30 دقيقة بعد تناول الطعام.
يبدو أن الفلفل الحار يحفز الجسم على إهدار المزيد من الطاقة وحرق المزيد من السعرات الحرارية. ترتبط آليات العمل بتنشيط مستقبلات الأدرينالين وزيادة درجة حرارة الجسم.
5. الشمر
كان استخدام بذور الشمر شائعا في العديد من الثقافات حول العالم منذ آلاف السنين. يشتهر بتأثيره المهدئ على الجهاز الهضمي وتخفيف الانتفاخ والغازات.
وفقًا للطب التقليدي، تعتبر بذور الشمر مثبطا للشهية. يأتي الطعم الحلو للبذور من مادة تسمى trans-anetholeوالتي لها تأثير في تقليل الشهية.
يظهر التأثير بعد شرب منقوع الشمر أو مضغ بذور الشمر.
يمكن لأولئك الذين يتناولون وجبة خفيفة في كثير من الأحيان بين الوجبات أن يشربوا منقوعا من الشمر بعد الوجبات وفيما بينها، وبالتالي يتمتعون بشعور أطول بالشبع وأيضا تسهيل عملية الهضم وتقليل الانتفاخ.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала