رئيسي: جهودنا لإحباط الحظر لا تعتمد على المفاوضات

© REUTERS / DIDOR SADULLOEVالرئيس الإيران إبراهيم رئيسي خلال اجتماع قمة دول منظمة شنغهاي للتعاون في دوشنبه، طاجيسكتان 17 سبتمبر 2021
الرئيس الإيران إبراهيم رئيسي خلال اجتماع قمة دول منظمة شنغهاي للتعاون في دوشنبه، طاجيسكتان 17 سبتمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 14.01.2022
تابعنا عبرTelegram
أكد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، اليوم الجمعة، أن حكومة بلاده وضعت المتابعة الجادة لإلغاء الحظر المفروض على رأس جدول أعمالها.
وأفادت وكالة إرنا، صباح اليوم الجمعة، بأن رئيسي قد شدد على أن الحكومة الإيرانية لم تؤجل جهودها لإحباط الحظر حتى نتائج المفاوضات، وأنه رغم ظروف الحظر المفروضة على بلاده، ازدادت المبيعات الحالية من النفط بشكل كبير، ولم يعد لدى بلاده أي قلق بهذا الشأن، وعائداته تعود إلى إيران.
الرئيس الإيران إبراهيم رئيسي خلال اجتماع قمة دول منظمة شنغهاي للتعاون في دوشنبه، طاجيسكتان 17 سبتمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 13.01.2022
رئيسي: إيران تبذل الجهود في جبهتي "إجهاض الحظر ورفعه" وتتابعهما بعزة وكرامة
وأوضحت أن تصريحات رئيسي جاءت خلال اجتماع المجلس الإداري في محافظة هرمزكان، جنوبي البلاد، مشيرا خلالها أنه وفق الإحصاءات المتوفرة فقد شهدت صادرات إيران من السلع غير النفطية، خلال الأشهر الأخيرة زيادة بنسبة 40 %، لافتا إلى الوصول في مجال صادرات السلع النفطية الى مستوى ملحوظ.
وأضاف الرئيس الإيراني أنه لم يعد لدى بلاده، في الوقت الراهن، أي مشاكل في مجال الصادرات، وأسواق المنطقة جيدة ويجري الإعلان عن الاستعداد لشراء السلع الإيرانية في مختلف دول العالم.
وكان كبير المفاوضين الإيرانيين في محادثات فيينا، علي باقري كني، أكد على إيجابية المحادثات الخاصة برفع الحظر على بلاده.
وصرح باقري كني، الأربعاء الماضي، قبل التوجه إلى "فندق كوبورغ" في العاصمة النمساوية، فيينا، لاستئناف جولة المفاوضات مع ممثلي الأطراف الأخرى أن المباحثات إيجابية وتمضي قدما بشأن موضوع رفع العقوبات.
وقبل أيام، استأنفت إيران والدول الكبرى الجولة الثامنة من المفاوضات التي سبق وانطلقت في أبريل/نيسان الماضي برعاية الاتحاد الأوروبي.
والمحادثات التي تشهدها فيينا بين الدول الكبرى وإيران، تهدف إلى إحياء الاتفاق النووي الموقع في 2015 وإعادة الولايات المتحدة إليه بعد انسحابها منه في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، والذي أعاد فرض عقوبات مشددة على طهران.
والاتفاق الأصلي الموقع عام 2015، كان قد رفع عقوبات عن إيران في مقابل فرض قيود صارمة على أنشطتها النووية، قبل أن ينسحب منه ترامب، لترد إيران لاحقا بالتخلي عن التزاماتها النووية التي كانت قد التزمت بها بموجب الاتفاق.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала