عضو كنيست: بن غفير يعمل على إشعال حرب في القدس

© AP Photo / Mahmoud Illeanالقوات الإسرائيلية تقتحم باحات المسجد الأقصى عقب صلاة الجمعة، القدس 21 مايو 2021
القوات الإسرائيلية تقتحم باحات المسجد الأقصى عقب صلاة الجمعة، القدس 21 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 13.02.2022
تابعنا عبر
قال عضو البرلمان الإسرائيلي "الكنيست"، موسى راز، اليوم الأحد، تعليقا على إعادة إيتمار بن غفير افتتاح مكتبه في مدينة القدس المحتلة، إنه يريد إشعال حرب في المدينة.
ونقل الموقع الإلكتروني واللا، صباح اليوم الأحد، عن موسى راز وهو عضو في حزب "ميرتس" أن إعادة إيتمار بن غفير فتح مكتبه في حي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة تعني إشعال حرب جديدة بين إسرائيل والفلسطينيين في المدنية.
وذكر موسى راز أن عضو الكنيست الآخر، إيتمار بن غفير وصل مع نشطاء يمينيين إلى حي الشيخ جراح ليعمل على تأجيج الوضع في مدينة القدس، كما فعل من قبل حينما اشتعلت المواجهات الفلسطينية الإسرائيلية في شهر مايو/أيار من العام الماضي.
وتداول نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي لقطات فيديو لعضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير، وهو يعود لتدشين مكتبه البرلماني في مدينة القدس المحتلة.
ونشر بن غفير على صفحته الرسمية على "تويتر"، ظهر اليوم الأحد، تغريدة جديدة يؤكد من خلالها عودته إلى الخيمة التي سبق أن نصبها في مدينة القدس المحتلة، وتحديدا في حي الشيخ جراح، وهي الخطوة التي سبق وأقدم عليها وأدت إلى اندلاع أعمال عنف بالمدينة، قبل أيام قليلة من اندلاع التصعيد العسكري بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية بقطاع غزة في مايو الماضي.
وتشببت أعمال العنف في مدينة القدس، وتحديدا في حي الشيخ جراح، في اندلاع مواجهات عسكرية بين الجيش الإسرائيلي وقطاع غزة، في شهر مايو الماضي، في عملية أطلق عليها إسرائيليا اسم "حارس الأسوار"، وفلسطينيا اسم "سيف القدس".
وكان إيتمار بن غفير قد كتب على حسابه على "تويتر"، مساء أمس: "يعود المكتب البرلماني في شمعون هتسيدك (الاسم اليهودي لحي الشيخ جراح). إذا أراد الإرهابيون حرق عائلة يهودية على قيد الحياة ولم يكن هناك شرطة، فسوف أكون في المكان".
وذكرت القناة العبرية الـ 12، أن بن غفير سيفتتح أو يعيد فتح خيمته أو مكتبه في حي الشيخ جراح، مرة أخرى، وذلك بعد تسعة أشهر من إنشاء "مكتب برلماني" في الحي نفسه في مدينة القدس المحتلة.
وافتتح بن غفير "المكتب" في المرة السابقة بعد اشتباكات عنيفة في الحي، ووافق على الإخلاء بعد مناشدات من رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، وبعد تعهد الشرطة بنشر قواتها بالحي حتى نهاية شهر رمضان.
وفي الشيخ جراح يسود التوتر بين السكان العرب وقلة من اليهود الذين استقروا هناك. ولسنوات عديدة، كانت هناك معركة قانونية حول إخلاء العائلات العربية من منازلها بدعوى أنها كانت مملوكة لليهود.
وشهد العام الماضي عددا من الاشتباكات العنيفة بين الطرفين، وتم توثيق أكثر من مرة رجال ملثمون يرشقون سيارات عربية في المنطقة بالحجارة أو يخربون سيارات عربية، بحسب الصحيفة العبرية.
ومن جانبها، نشرت إذاعة الجيش الإسرائيلي لقطات فيديو كشفت من خلالها أنه فور نصب بن غفير لخيمته، اندلعت مواجهات بين مستوطنين وآخرين لم تتضح هويتهم، ولكنها شرارة لأعمال أو مواجهات جديدة بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين في المدينة المحتلة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала