حركة النهضة التونسية تندد بالمحاكمات "الباطلة" لنواب البرلمان وعلى رأسهم راشد الغنوشي

© AP Photo / ZOUBEIR SOUISSIرئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، 27 فبراير 2021
رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، 27 فبراير 2021  - سبوتنيك عربي, 1920, 04.04.2022
تابعنا عبرTelegram
عبرت حركة النهضة التونسية، اليوم الاثنين، عن "رفضها قرار حل البرلمان باعتباره انتهاكا صارخا للدستور"، مجددة تأكيدها أن "جلسته يوم 30 مارس 2022 قانونية وكاملة الشرعية طبقاً للفصل 80 من الدستور".
وأكدت حركة النهضة، في بيان لها، إن "تفكيك مؤسسات الدولة الديمقراطية وتكريس الحكم الفردي المطلق قد عزل بلادنا عن العالم وسدّ أمامها أبواب التعاون مع الدول والمؤسسات الدولية وفاقم من أزمتها المالية والاقتصادية وضاعف من البطالة والفقر والغلاء والعجز عن توفير الكثير من المواد الأساسية".

ونددت الحركة، بما "أقدمت عليه السلطة من محاكمات سياسية اعتبرتها "باطلة" ضد نواب الشعب الذين قالت إنهم مارسوا حقهم وواجبهم طبق الدستور والقانون".

ودعت حركة النهضة "القوى السياسية والمدنية إلى الوقوف صفا واحدا في مواجهة محاكمة النواب وكل المحاكمات السياسية ومواجهة انقلاب لا يتوقّف عن تفكيك الدولة وتخريب مكاسب الديمقراطية ومؤسساتها ويدفع البلاد إلى العزلة والمجاعة والفقر".
وفي نهاية مارس/ آذار المنصرم أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد حل مجلس النواب، بعد ثمانية أشهر من تعليق أعماله وتولي سعيّد كامل السلطة التنفيذية والتشريعية في يوليو/ تموز 2021.
جاء قرار الرئيس التونسي في نفس اليوم، الذي عقد فيه رئيس المجلس راشد الغنوشي جلسة عبر تقنية الفيديو صوتوا خلالها على إلغاء الإجراءات الاستثنائية التي أعلنها الرئيس في 25 يوليو/ تموز من العام الماضي.
كما طلبت وزيرة العدل التونسية من وكيل الدولة بمحكمة الاستئناف فتح تحقيق ضد عدد من النواب، بتهمة "التآمر على أمن الدولة وتكوين وفاق إجرامي".
فيما رفضت حركة "النهضة" القرار الذي أعلنه الرئيس التونسي قيس سعيد بحل البرلمان.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала