مقتل جنديين مصريين من قوات حفظ السلام في مالي

© AFP 2022 / SOULEYMANE AG ANARAقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي
قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي - سبوتنيك عربي, 1920, 03.06.2022
تابعنا عبرTelegram
قُتل جنديان مصريان من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وأصيب آخر، اليوم الجمعة، بعد انفجار قنبلة بدائية الصنع في وسط مالي.
وقال المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية على حسابه الرسمي بموقع تويتر: "تنعى القوات المسلحة ببالغ الحزن شهداء الواجب بقوات حفظ السلام المصرية بدولة مالي إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء تنفيذ إحدى المهام".
وأوضح المتحدث، أن الحادث "أسفر عن استشهاد (2) ضابط صف وإصابة جندي من قوات حفظ السلام المصرية"، مضيفا "يجرى حالياً اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع الأمم المتحدة".
وفي سياق متصل قال المتحدث باسم بعثة مينوسما (بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي)على تويتر اوليفييه سالغادو في تغريدة على تويتر: "للأسف، علمنا أن جنديين من قوات حفظ السلام قد لقيا مصرعهما متأثرين بجراحهما بالعبوات الناسفة هذا الصباح".
وقال إن الحادث وقع بالقرب من بلدة دوينتزا في منطقة موبتيع على الطريق المؤدية إلى تمبكتو.
وأكد سالغادو أن جنود حفظ السلام المصريين كانوا اليوم الجمعة، في حراسة 12 مركبة تابعة للأمم المتحدة كانت ترافق قافلة من الشاحنات المدنية المحملة بالوقود.
وقال إن لغما انفجر أثناء مرور القافلة، على ما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية.
وأمس الأول (الأربعاء) ُقتل جندي أردني من ذوي الخوذ الزرقاء في هجوم على موكبه في كيدال شمال مالي.
ويبلغ قوام بعثة مينوسما الأممية التي تهدف إلى تحقيق الاستقرار في مالي 1300 شخصا وتقود واحدة من أكبر عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وهي أيضا واحدة من أخطر عملياتها.
وتقول البعثة إن 174 جنديا من عناصرها قتلوا في أعمال عدائية.
وقُتل سبعة من جنود حفظ السلام التوغوليين في ديسمبر/كانون الأول الماضي في انفجار عبوة ناسفة بين دوينتزا وسيفاري.
مدينة عمان، الأردن 5 أبريل 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 02.06.2022
مقتل جندي أردني من قوات حفظ السلام بهجوم إرهابي في مالي
وتعتبر منطقة وسط مالي بؤرة للعنف والنشاط الإرهابي امتد من الشمال إلى وسط البلاد، ثم إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.
ولقي آلاف المدنيين والمقاتلين مصرعهم وشرد مئات الآلاف.
أعرب تقريران نُشرا هذا الأسبوع - أحدهما من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والآخر من قسم حقوق الإنسان في مينوسما - عن القلق بشأن تصاعد العنف في وسط مالي.
وتعتبر العبوات المتفجرة المرتجلة هي السلاح المفضل للمتطرفين ضد بعثة الأمم المتحدة والقوات المالية. كما أنها تقتل العديد من المدنيين.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала