ألمانيا والإمارات تبحثان الاستثمار في الهيدروجين مع تراجع إمدادات الغاز الروسي

© WAMأسبوع أبوظبي للاستدامة 2020، 13 يناير 2020 - سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الإمارات العربية المتحدة والرئيس التنفيذي لمجموعة أبو ظبي الوطنية للنفط (أدنوك)
أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020، 13 يناير 2020 - سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الإمارات العربية المتحدة والرئيس التنفيذي لمجموعة أبو ظبي الوطنية للنفط (أدنوك) - سبوتنيك عربي, 1920, 26.06.2022
تابعنا عبرTelegram
تجري ألمانيا والإمارات مزيدا من المحادثات حول إنتاج الهيدروجين والطاقة النظيفة هذا الأسبوع، حيث تسعى الدولة الأوروبية إلى حلول طويلة الأمد للتخلي عن الغاز الروسي.
وأفادت وكالة أنباء الإمارات "وام"، بأن وفدا إماراتيا من مسؤولين حكوميين وممثلين عن شركتي "أدنوك" و"مصدر" للطاقة ومقرهما أبو ظبي، سيتوجهون إلى ألمانيا يوم الثلاثاء.
تهدف الإمارات إلى أن تكون أحد الموردين الرائدين للهيدروجين في العالم، على الرغم من أنه من غير المحتمل أن تكون قادرة على تصدير كميات كبيرة قبل نهاية هذا العقد، بحسب وكالة "بلومبيرغ".
تستثمر الدولة العضوة في منظمة "أوبك" في إنتاج الهيدروجين الأزرق، المصنوع من الغاز الطبيعي في عملية تلتقط انبعاثات الكربون بدلا من السماح لها بالانطلاق في الغلاف الجوي.
خط الغاز التيار الشمالي 2 - سبوتنيك عربي, 1920, 26.06.2022
وكالة: البنك المركزي الألماني يقول إن اقتصاد البلاد سينكمش 3% في 2023 إذا ‏توقف الغاز الروسي
وقعت شركات ألمانية وإماراتية مذكرات تفاهم في مارس/ آذار الماضي لتوريد شحنات من الدولة الخليجية من الهيدروجين الأزرق على شكل أمونيا، وقالوا إن الشحنة الأولى قد تسلم هذا العام.
تعتمد ألمانيا بشكل كبير على الغاز الروسي في إمدادات الطاقة، لكن انخفاض الإمدادات هذا الشهر، شكل ضربة قوية لألمانيا والاقتصادات الأوروبية الأخرى، التي تخشى سيناريو "مأساويا" في الشتاء.
خفضت روسيا في وقت سابق من هذا الشهر، تدفق الغاز عبر "التيار الشمالي 1" بنسبة 60%، ومن المقرر غلق خط الأنابيب والذي يعد أحد القنوات الرئيسية لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا، لمدة أسبوع، اعتبارا من منتصف يوليو/ تموز، وذلك لإجراء صيانة صيفية سنوية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала