روسيا وبيلاروسيا تقفان معا بالمرصاد ضد مخططات واستفزازات الناتو

روسيا وبيلوروس تقفان معا بالمرصاد ضد مخططات واستفزازات الناتو
تابعنا عبرTelegram
أكد الرئيس البيلاروسي لنظيره الروسي فلاديمير بوتين في لقاء في سان بطرسبورغ، أن عزل ليتوانيا لمقاطعة كالينينغراد الروسية هو في الحقيقة إعلان حرب و"غير مقبول في الظروف الراهنة".
فيما صرح الرئيس بوتين: "سنزود بيلاروس بمنظومات صاروخية من طراز "إسكندر-إم"، التي من المعلوم أنه يمكن استخدامها لإطلاق صواريخ باليستية ومجنحة، باستخدام الذخيرتين النووية والعادية".
يقول الكاتب والمحلل السياسي الدكتور رامي الشاعر، في حديث لبرنامج "حول العالم"، عبر أثير إذاعة "سبوتنيك"، بهذا الصدد:

هذه التصريحات للرئيسين بوتين ولوكاشينكو موجهة ليس فقط لليتوانيا، بل لجميع البلدان الغربية الأعضاء في حلف الناتو، وهذا يعني أن روسيا وبيلاروسيا ودول معاهدة الأمن الجماعي، لن يتهاونوا عن أي مؤشرات تهدد أمنهم ومصالحهم، وفي حال حدوث إشكال أو صدام وحتى عن طريق الخطأ، ستكون نتائجه قاسية ومدمرة، ولا يستبعد أن تستخدم روسيا وبيلاروسيا أسلحة نووية تكتيكية إذا اضطر الأمر لذلك.

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة..

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала