ماكرون يتمسك برئيسة وزرائه ويتعهد بالمضي قدما في الإصلاحات

© AP Photo / Lewis Jolyالانتخابات الرائاسية الفرنسية - فوز إيمانويل ماكرون في الانتخابات، فرنسا 24 أبريل 2022
الانتخابات الرائاسية الفرنسية  - فوز إيمانويل ماكرون في الانتخابات، فرنسا 24 أبريل 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 26.06.2022
تابعنا عبرTelegram
دعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رئيسة وزرائه إليزابيث بورن للبقاء في منصبها، وتعهد بالمضي قدما في الإصلاحات المخطط لها على الرغم من خسارته للأغلبية المطلقة في البرلمان.
وقال ماكرون في مقابلة مع وكالة "فرانس برس": "رئيسة الوزراء لديها ثقتي في القيام بعمل الحكومة على المدى الطويل لبلدنا".
يحاول ماكرون إنقاذ أجندته الداخلية للولاية الثانية بعد أقل من شهرين من إعادة انتخابه، وهو أول رئيس فرنسي يحقق هذا الإنجاز منذ عقدين.
وقبل أيام، فاز تحالفه السياسي الوسطي بـ245 مقعدا فقط من أصل 577 مقعدا في الجمعية الوطنية، وهو أقل بكثير من الدعم اللازم لتمرير القوانين ويزيد من خطر حدوث مأزق.
وقال ماكرون إنه طلب من بورن استطلاع رأي الأحزاب السياسية الأخرى بشأن ما إذا كانت ستنضم إلى تحالف حاكم طويل الأجل أو ستتعاون على أساس كل حالة على حدة في مشاريع القوانين.
ماكرون يفوز بالانتخابات الرئاسية بـ 58.55% مقابل 41.45% للوبان - سبوتنيك عربي, 1920, 23.06.2022
المعارضة الفرنسية ترفض دعوة ماكرون لتجاوز أزمة البرلمان
كما ستسأل بورن المشرعين عن مواقفهم فيما يتعلق بالتصويت على الثقة في حكومتها الجديدة، والمتوقع إجراؤه في 5 يوليو/ تموز، والتصويت الرئيسي على الميزانية في الخريف.
سيظل أساس المحادثات هو المنصة التي عمل عليها ماكرون، رغم أنه قال إنه يمكن "تعديلها أو إثراؤها" طالما أنها لم تسفر عن ضرائب أعلى أو ديون إضافية.
تضمنت وعود ماكرون الانتخابية إصلاحات ملائمة للشركات مثل خفض الضرائب ورفع سن التقاعد من 62 إلى 64 أو 65، مع بذل المزيد من الجهد للانتقال إلى الطاقة الخضراء ومكافحة تغير المناخ.
قال المحللون إن التوصل إلى إجماع لن يكون سهلا لأن فرنسا أقل اعتيادا على التسوية البرلمانية أو بناء التحالفات مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى، كما تضع أحزاب المعارضة أعينها على عام 2027 عندما لن يتمكن ماكرون من الترشح لمنصب الرئيس مرة أخرى.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала