الأمم المتحدة تطلب 110 مليون دولار كمساعدات طارئة عقب الزلزال في أفغانستان

© Photo / Bakhtar News Agencyمصابون جراء زلزال قوي في أفغانستان
مصابون جراء زلزال قوي في أفغانستان - سبوتنيك عربي, 1920, 27.06.2022
تابعنا عبرTelegram
طالبت الأمم المتحدة بـ 110 مليون دولار كمساعدات طارئة عقب الزلزال في أفغانستان.
الأمم المتحدة- سبوتنيك. ووفقا لتصريحات أدلى بها المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوغاريك، اليوم الاثنين، فقد أطلقت الأمم المتحدة مناشدة طارئة في أعقاب الزلزال الذي ضرب أفغانستان الأسبوع الماضي، وطالبت بدفع 110 ملايين دولار.
محافظة باكتيكا، أفغانستان  - سبوتنيك عربي, 1920, 23.06.2022
الأمم المتحدة: أكثر من 2000 شخص بين قتيل وجريح إثر زلزال أفغانستان حتى الآن
وقال دوغاريك: "أطلقت فرقنا في البلاد اليوم نداءً طارئًا عقب زلزال الأسبوع الماضي، ودعو إلى جمع 110 ملايين دولار لمساعدة 362 ألف شخص بشكل عاجل للأشهر الثلاثة المقبلة في المناطق الأكثر تضرراً".
وقد شاركت الأمم المتحدة والحكومة الأفغانية إلى حد كبير في عمليات إنقاذ المدنيين، ومع ذلك أكدت المنظمة الدولية أنها لا تملك آلات ومعدات ثقيلة وتعتمد على السلطات الأفغانية لتوفيرها.

وكان زلزال قوي قد ضرب ولايتي بكتيكا وخوست شرقي أفغانستان في وقت مبكر صباح الأربعاء الماضي، وبلغت حصيلته ضحاياه أكثر من 1000 قتيل ونحو 1500 مصاب.

وأصدرت حركة "طالبان" (منظمة تخضع لعقوبات أممية بسبب نشاطها الإرهابي) التي تدير شؤون البلاد منذ 15 آب/أغسطس الماضي، بياناً دعت فيه المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لمساعدة الشعب الأفغاني وتقديم العون للمنكوبين جراء الزلزال.
وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن الزلزال، الذي بلغت قوته 6.1 درجة، وقع على بعد 44 كم جنوب غربي خوست في أفغانستان. ويعرف عن أفغانستان أنها عرضة للزلازل لأنها تقع في منطقة نشطة جيولوجيا، وتحتها صدوع أرضية كبيرة بين الصفاح التكتونية.
ويأتي الزلزال في وقت تشهد فيه أفغانستان أزمة اقتصادية حادة منذ تولي حركة طالبان السلطة في أغسطس الماضي، مع انسحاب قوات دولية تقودها الولايات المتحدة من البلاد بعد حرب دامت نحو 20 عاما.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала