قيادي بهيئة الأسرى الفلسطينين يوضح أسباب وقف الإضراب وعلاقته بالخطوات النضالية للمعتقلين الإداريين

© AP Photo / Hatem Moussaأسير فلسطيني
أسير فلسطيني - سبوتنيك عربي, 1920, 27.06.2022
تابعنا عبرTelegram
كشفت عبدالناصر فروانة، عضو المجلس الوطني الفلسطيني، رئيس وحدة الدراسات والتوثيق بهيئة شؤون الأسرى والمحررين، أسباب قرار الأسرى وقف الإضراب عن الطعام وعلاقة ذلك بالخطوات النضالية للمعتقلين الإداريين لدى إسرائيل.
وقال فروانة، إن الإضراب عن الطعام الذي ينفذه الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية منذ مطلع يونيو/حزيران الجاري، هو الخيار الأصعب والأقسى والأخير الذي تلجأ إليه الحركة الأسيرة في حال فشلت كافة الخيارات الأخرى الأقل وجعًا وألمًا، وهو أداة نضالية وليس هدفًا بحد ذاته.
وأضاف في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين، أن قرار لجنة الأسرى الفلسطينيين بوقف الإضراب عن الطعام حتى شهر سبتمبر/أيلول المقبل، له علاقة بالخطوات النضالية للمعتقلين الإداريين، والذي بلغ عددهم اليوم 640 معتقلًا، غالبيتهم العظمى في سجون النقب وعوفر ومجدو.
وأوضح أن:
القرار جاء بعدما حصل المعتقلون الإداريون على وعود من قبل إدارة السجون الإسرائيلية، بمعالجة بعض الملفات الخاصة بهم، لذلك قرروا تأجيل الإضراب حتى شهر سبتمبر المقبل.
وأكد فروانة أن هذه الفترة المحددة من قبل الحركة الأسيرة تشكل اختبارًا لمدى جدية إدارة السجون، وفي حال لم تلتزم بما وعدت ستكون كافة الخيارات متاحة، بما في ذلك العودة للإضراب.
وقالت لجنة الأسرى الإداريين للحركة الوطنية الأسيرة في السجون الإسرائيلية، إن في إطار قرار الحركة الأسيرة بمواجهة الاعتقال الإداري والذي أعلن عنه بداية عام 2021، اتخذت خلال هذه الفترة خطوات نضالية عديدة، منها مقاطعة المحاكم وصولًا إلى التهديد بالإضراب المفتوح عن الطعام بداية شهر يونيو الجاري، وكان ذلك إثر زيادة أعداد الأسرى الإداريين إلى ما يقارب 700 أسير.
الجيش الإسرائيلي يقمع فعالية شعبية لرفع العلم الفلسطيني شمال الضفة الغربية  - سبوتنيك عربي, 1920, 21.06.2022
التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين يدعو أوروبا للضغط على إسرائيل للالتزام باتفاقيات جنيف
وأضافت في بيان، حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، إن قادة الحركة الأسيرة دخلوا في حوارات عديدة مع إدارة السجون الإسرائيلية، كانت نتائجها التزام إدارة السجون بتحقيق جزء من مطالب الأسرى الإداريين، سواء فيما يتعلق بتقييد أعداد الأسرى الإداريين بشكل ملموس، وتقييد تحويل الأطفال والنساء للاعتقال الإداري، وصولًا إلى وقف تحويلهم للاعتقال الإداري، وكذلك دراسة الإفراج عن الأسرى الإداريين من كبار السن والمرضى.
وأعلنت الحركة الأسيرة تجميد قرار الإضراب المفتوح عن الطعام حتى شهر سبتمبر 2022، ليكون هذا الشهر محطة تقييم لالتزام إدارة سجون إسرائيل بما تم الاتفاق عليه سابقًا، وفقا للبيان.
وأوضح البيان أن الحركة قررت أيضا استمرار مقاطعة المحاكم مع السماح لأي أسير يرغب بالتواجه إلى المحاكم، وذلك من اليوم وحتى منتصف شهر سبتمر 2022، على أن تكون هذه الفترة لدراسة وتقييم مدى التزام إدارة السجون بالعرض المقدم.
وبحسب إحصائيات سابقة، فإن إسرائيل تعتقل داخل سجونها نحو 4550 فلسطينياً، بينهم 170 قاصراً، ونحو 500 معتقل إداري، و32 أسيرة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала