دراسة تؤكد ازدياد السلوك العدائي للمستهلك البريطاني وسط ارتفاع الأسعار

© AP Photo / PA / Dominic Lipinskiالوضع في بريطانيا مع ظهور سلالة كورونا الجديدة - لندن، إنجلترا 21 ديسمبر 2020
الوضع في بريطانيا مع ظهور سلالة كورونا الجديدة - لندن، إنجلترا 21 ديسمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 28.06.2022
تابعنا عبرTelegram
أفادت دراسة بريطانية عن زيادة جديدة لمنسوب "العنف" تجاه البائعين، حيث تدخل العقوبات الجديدة حيز التنفيذ.
وتظهر الأبحاث أن الإساءة والعنف تجاه عمال المتاجر وموظفي الخدمة آخذا في الارتفاع مرة أخرى، حيث ألقى ربع أولئك الذين أبلغوا عن ظاهرة السلوك العدائي باللوم على تكلفة أزمة المعيشة مما زاد من الضغط على العملاء، بحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية.
وكشفت الأرقام الصادرة عن الهيئة التجارية لمعهد خدمة العملاء (ICS) أن 44% من موظفي التجزئة في الخطوط الأمامية قد تعرضوا للاعتداء من العملاء في الأشهر الستة الماضية - بزيادة قدرها الربع عن 35% في فبراير/شباط.
يأتي ذلك في الوقت الذي تدخل فيه صلاحيات جديدة حيز التنفيذ اليوم الثلاثاء، والتي ستسمح بفرض عقوبات كبيرة على المستهلكين الذين يهاجمون عمال المتاجر ويسيئون معاملتهم، حيث حصل قانون الشرطة والجريمة والأحكام والمحاكم لعام 2022 على الموافقة الملكية في أبريل/نيسان.
وجاء تغيير السياسة بعد أن أبلغت مجموعة من تجار التجزئة عن زيادة في مستويات الاعتداء على العمال أثناء تفشي الوباء.
ووفقا لمعهد خدمة العملاء (ICS)، فإن التوترات مستمرة في الارتفاع ويعتقد أن هذا مرتبط بتراجع ثقة المستهلك وسط أزمة غلاء المعيشة.
قال جو كوزون، الرئيس التنفيذي للمعهد: "التغيير الذي حدث اليوم في القانون هو سبب للاحتفال لجميع أولئك الذين شاركوا في حملات الخدمة مع احترام العاملين الجاد والمتخصصين في الخدمة في خط المواجهة في بلادنا".
وأوضح: "ستوفر إرشادات الأحكام الأكثر صرامة هذه حماية حيوية للعمال في ظل تزايد الضغوط على العملاء وسط ظروف محبطة تتعلق بارتفاع الأسعار وانخفاض مستويات الخدمة بسبب النقص الواسع في المهارات"، مضيفا "أشعر بالقلق من أن تصبح الشركات في المملكة المتحدة محاصرة في موقف صعب، مع تصاعد مستويات التوتر إلى حد سوء المعاملة الأمر الذي قد يؤدي إلى تغيب الموظفين وبالتالي إلى الشعور بمزيد من الإحباط".
وبحسب البحث الذي نشره معهد ICS، الذي تضمن استطلاع شمل أكثر من 1300 موظف يتعاملون مع المستهلكين بشكل مباشر، أن أكثر من الثلث - 35% - يعتقدون أن سلوك العملاء ونبرتهم أصبحت أكثر عدوانية خلال الأشهر الستة الماضية.
وفي الوقت نفسه، أشار 33% من العمال الذين عانوا من السلوك العدواني للعملاء إلى مستويات أعلى من القلق بين المتسوقين كمحفز لعدائية العملاء و 25% ربطوا ذلك على وجه التحديد بزيادة الأسعار.
ويرى كوزون: "بصفتنا أمة، نجد أنفسنا تحت رحمة نقص المخزون والموظفين المرتبطين بالقضايا العالمية والمحلية. هذه القضايا لن تختفي، وبالتالي فإن ارتفاع الأسعار والتضخم سيظلان مطروحين لعدة أشهر قادمة"، مشيرا إلى أنه "للاستعداد لهذا، أحث أصحاب العمل على اعتماد نهج عدم التسامح مطلقا مع حالات الاعتداء، والتأكد من تدريب موظفيهم على التعامل مع المواقف الصعبة عند مواجهتها".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала