فلسطينيون يركبون الأمواج باستخدام ألواح قديمة على شاطئ بحر غزة

© Sputnik . Ajwad Jradatفلسطينيون يركبون الأمواج باستخدام ألواح قديمة على شاطئ بحر غزة
فلسطينيون يركبون الأمواج باستخدام ألواح قديمة على شاطئ بحر غزة - سبوتنيك عربي, 1920, 28.06.2022
تابعنا عبرTelegram
يتجمع عدد من الشبان على شاطئ بحر غزة، يجمعهم حب رياضة ركوب الأمواج، للمشاركة في نشاط ينظمه الاتحاد الفلسطيني للشراع والتجديف، ويعتبر الأول من نوعه على مستوى فلسطين لهذه الرياضة التي تشق طريقها على شواطئ بحر القطاع.
ألواح ركوب الأمواج قليلة في قطاع غزة بسبب الحصار المفروض على القطاع والذي يمنع دخول ألواح جديدة، والموجودة منها قديمة ومهترئة، لكن حب هذه الرياضة يدفع عدد من الشبان إلى ممارستها والمخاطرة باللواح المتوفرة، ويقول خلدون أبو سليم رئيس الاتحاد الفلسطيني للشراع والتجديف لوكالة "سبوتنيك": "عدد المشاركين في هذه الرياضة في قطاع غزة يتراوح بين 10 إلى 20، غالبيتهم من الهواة، وهذا النشاط مهم لكي يتم تنظيم سلسلة تدريبات مكثفة لتطوير المستوى، والاستفادة من الأمواج المرتفعة حالياً في شواطئ غزة والتي تلائم هذه الرياضة".
© Sputnik . Ajwad Jradatفلسطينيون يركبون الأمواج باستخدام ألواح قديمة على شاطئ بحر غزة
فلسطينيون يركبون الأمواج باستخدام ألواح قديمة على شاطئ بحر غزة - سبوتنيك عربي, 1920, 28.06.2022
فلسطينيون يركبون الأمواج باستخدام ألواح قديمة على شاطئ بحر غزة
الاتحاد الفلسطيني للشراع والتجديف يسعى لتحقيق هدف تطوير فريق فلسطيني قادر على المنافسة في البطولات المحلية والعربية والدولية، في الرياضات المائية، ويقول الشاب محمد أبو حصيرة لـ"سبوتنيك": "لقد استمتعت في المشاركة في نشاط ركوب الأمواج، وهذه بداية جديدة لتنظيم تدريبات مختصة تساعدني ورفقائي في تطوير قدراتنا، ومنذ 6 سنوات وأنا أمارس هذه الرياضة ولكن بشكل فردي، لكن هناك مخاطر فمن الممكن التعرض لأضرار جسدية إذا تمت ممارستها بأسلوب خاطئ، لذلك أنا سعيد لوجود اتحاد يرعى هذه الرياضة ويوفر مدربين مختصين، وأتمنى أن يتم توفير ألواح جديدة لكي نمارسها دون مخاطر".
© Sputnik . Ajwad Jradatفلسطينيون يركبون الأمواج باستخدام ألواح قديمة على شاطئ بحر غزة
فلسطينيون يركبون الأمواج باستخدام ألواح قديمة على شاطئ بحر غزة - سبوتنيك عربي, 1920, 28.06.2022
فلسطينيون يركبون الأمواج باستخدام ألواح قديمة على شاطئ بحر غزة
وفي ظل نقص الإمكانيات والمعدات اللازمة لهذه الرياضة، يستمر هؤلاء الشبان في ممارسة ركوب الأمواج على أمل توفير بيئة مناسبة للتطور والممارسة الامنة، ويذكر أن الحصار الإسرائيلي، المفروض على قطاع غزة، لأكثر من 15 عاما، أثّر على هذه الرياضة، من خلال منع دخول ألواح التزلّج، أو الشمع المُستخدم لتثبيت الأقدام على الألواح، أو الزي الواقي من برد شتاء وحر الصيف.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала