تركيا تتراجع عن تحفظاتها بشأن انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو بعد اتفاق ثلاثي مع البلدين

© AFP 2022 / KENZO TRIBOUILLARDالرئيس التركي، رجب طيب أرودغان، مخاطبا الصحفيين على هامش القمة الطارئة لرؤساء "الناتو" في بروكسل، بلجيكا، 24 مارس/ آذار 2022
الرئيس التركي، رجب طيب أرودغان، مخاطبا الصحفيين على هامش القمة الطارئة لرؤساء الناتو في بروكسل، بلجيكا، 24 مارس/ آذار 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 29.06.2022
تابعنا عبرTelegram
القاهرة- سبوتنيك. وقعت تركيا والسويد وفنلندا، أمس الثلاثاء، مذكرة تفاهم ثلاثية بشأن عضوية البلدين الأخيرين في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، بعد تعهد البلدين بتبديد مخاوف تركيا الأمنية وتعهدهما بالتعاون معها في مكافحة "الإرهاب".
ونشرت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية مقتطفات من البيان المشترك جاء فيها: "تركيا تؤكد دعمها لسياسة الباب المفتوح للناتو وتعرب عن دعمها لدعوة فنلندا والسويد للانضمام إلى الحلف في قمة مدريد"، إضافة إلى أن "فنلندا والسويد ستتعاملان بسرعة مع طلبات ترحيل أو تسليم مشتبهين بالإرهاب، عبر مراعاة المعلومات والأدلة المقدمة من تركيا".
وأضاف البيان الثلاثي المشترك أن "فنلندا والسويد باعتبارهما حليفين مستقبليين في الناتو لن تدعمان تنظيمي "بي واي دي/واي بي جي" وغولن، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، والتي تصنفها تركيا إرهابية، منوها بأن "السويد وفنلندا تدينان بشكل واضح وصريح كافة هجمات التنظيمات الإرهابية ضد تركيا"، بحسب الأناضول.
وذكر البيان الثلاثي المشترك أيضا أن "تركيا والسويد وفنلندا تؤكد عدم وجود أي حظر فيما بينهم بعد الآن بخصوص الأسلحة"، وأن "تركيا والسويد وفنلندا تقرر تعزيز التعاون فيما بينها في سبيل منع أنشطة التنظيمات الإرهابية".
من جانبه، قال أمين عام حلف الناتو ينس ستولتنبرغ، في مؤتمر صحفي عقب توقيع الاتفاق الثلاثي في اليوم الأول من قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في مدريد "فنلندا والسويد أعربتا عن استعدادهما للعمل مع تركيا بشأن طلبات تسليم المشتبه بهم كإرهابيين"، مؤكدا أن "انضمام فنلندا والسويد سيغير الوضع الأمني في البلطيق ويؤكد أن باب الناتو مفتوح رغم رفض بوتين توسع الحلف".
ونوه ستولتنبرغ إلى أن "زعماء الحلفاء سيتخذون غدًا قرارًا بدعوة فنلندا والسويد للانضمام إلى عضوية الناتو"، متابعا "يسعدني أن أعلن أن لدينا الآن اتفاقا يمهد الطريق أمام فنلندا والسويد للانضمام إلى الناتو".
وأكد ستولتنبرغ أن الدولتين تعهدتا بضمان تعزيز الأمن في أوروبا، وأنهما توصلتا لحلول جيدة مع تركيا.
وجاء توقيع مذكرة التفاهم جاء عقب اجتماع رباعي ضم رئيسي تركيا وفنلندا ورئيسة وزراء السويد والأمين العام للناتو، في اليوم الأول لقمة الناتو بالعاصمة الإسبانية مدريد.
ينس ستولتنبرغ، أمين عام الناتو - سبوتنيك عربي, 1920, 28.06.2022
ستولتنبرغ: فنلندا والسويد على استعداد لتسليم المشتبه بهم كإرهابيين لتركيا
وهنأ الرئيس الأمريكي جو بايدن فنلندا والسويد وتركيا على توقيع المذكرة الثلاثية، قائلا عبر تويتر "أهنئ فنلندا والسويد وتركيا على توقيع المذكرة الثلاثية، إن توقيع المذكرة الثلاثية خطوة حاسمة نحو انضمام فنلندا والسويد للناتو ما سيعزز حلفنا وأمننا الجماعي".
ومنذ أن أفصحت السويد وفنلندا عن نيتهما التقدم بطلب الحصول على عضوية حلف الناتو؛ كررت تركيا على لسان رئيسها رجب طيب أردوغان وكبار مسؤوليها عن معارضة ورفض أنقرة لتلك الخطوة.
وتقدمت فنلندا والسويد بالفعل في أيار/مايو الماضي، بطلب الحصول على عضوية حلف الناتو؛ لكن أنقرة أعلنت رسميا عن تحفظها على انضمامهما، واتهمت هلسنكي وستوكهولم بإيواء "عناصر إرهابية" مطلوبة في تركيا.
وتتهم أنقرة فنلندا والسويد بـ"دعم جماعات إرهابية"، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، والتي تصنفها تركيا إرهابية، فضلا عن إيواء أتباع فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب في 15 تموز/يوليو 2016.
وتقول الدولتان إن ما دفعهما إلى التخلي عن حيادهما والتوجه نحو الانضمام للناتو هو العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала