صاروخ روسي جديد قد يحد من إمكانيات القوات البحرية للناتو

© AP Photoصاروخ روسي خارق
صاروخ روسي خارق - سبوتنيك عربي, 1920, 15.07.2022
تابعنا عبرTelegram
تعمل روسيا على إنشاء وسيلة جديدة لتقييد الوصول إلى مناطق معينة (مفهوم أ2أدي). يمكن للصاروخ الباليستي المضاد للسفن، الذي يتم تطويره في روسيا، أن يهدد حاملات الطائرات. وسيتعين على قيادة البحرية الأمريكية وحلف شمال الأطلسي أخذ ذلك في الاعتبار في خططهم، حسب موقع 19فورتي فايف.
الصاروخ الروسي الجديد يسمى زمييفيك، ومن المقرر نشره بالقرب من الساحل واستخدامه ضد سفن العدو. من المحتمل أن يتم دمج هذه الأسلحة مع الغواصات وفرقاطات الصواريخ لإحباط الاستراتيجية البحرية الغربية.
يعتمد التطوير على نظام باستيون-بي المضاد للسفن الموجود الأن، ولكنه مزود برأس حربي أسرع من الصوت، مثل DF-21 وDF-26 الصيني، المعترف به على أنه تهديد خطير للبحرية الأمريكية. تتيح منصة الإطلاق المتنقلة وضع الصواريخ بسرعة على الجزء المطلوب من الساحل وإبعاد المجمعات عن الضربة الانتقامية بعد الإطلاق.
من المحتمل أن يكون زمييفيك قيد التطوير لسنوات عديدة، حيث تعمل روسيا باستمرار على تحسين طرقها لمواجهة أساطيل الناتو البحرية. يشير الخبراء الغربيون إلى أن استهداف هذه الأسلحة بعيدة المدى سيتطلب بيانات من طائرات الدوريات والطائرات المسيرة والأقمار الصناعية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала