حقائب عون الوزارية... هل تعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية؟

© AP Photo / Dalati Nohraالرئيس اللبناني ميشال عون
الرئيس اللبناني ميشال عون - سبوتنيك عربي, 1920, 16.07.2022
تابعنا عبرTelegram
وسط مخاوف من الدخول في فراغ دستوري يعمق جراح لبنان الاقتصادية والسياسية، لا تزال أزمة تشكيل الحكومة اللبنانية قائمة، على وقع الخلافات الأخيرة بين الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي.
ومنذ أيام اشتعلت الأجواء بين عون وميقاتي، حيث أعلن مكتب الإعلام في الرئاسة اللبنانية أن الرئيس لن يتخلى عن شراكته الدستورية في تأليف الحكومة، وأنه ليس من الوارد تنازل عون عن مسؤولياته أو القبول بسياسة الفرض.
وقال بيان المكتب، إنه لا يكفي أن يقدم الرئيس المكلف تشكيلة حكومية هي خلاصة اقتناع تولد لديه نتيجة المعطيات المتوافرة ومواقف الكتل والنواب والقيادات والشخصيات السياسية، بل إن لرئيس الجمهورية رأيه وملاحظاته، فهو مسؤول تجاه قسمه الدستوري وأمام الشعب، كما أن رئيس مجلس الوزراء مسؤول أمام مجلس النواب.
نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم - سبوتنيك عربي, 1920, 19.06.2022
"حزب الله" يؤكد حرصه على ثروات لبنان النفطية بالكامل ويحذر من انهيار متزايد بسبب عدم تشكيل حكومة
وأكد البيان أن موقف رئيس الجمهورية حيال مسألة تشكيل الحكومة ينطلق من أن "الدستور حدد صراحة الآلية الواجب اعتمادها في تشكيل الحكومات ولا سيما في الفقرة الخامسة من المادة 53، التي تنص على أن رئيس الجمهورية يصدر بالاتفاق مع رئيس الوزراء مرسوم تشكيل الحكومة ومراسيم قبول استقالة الوزراء أو إقالتهم".
وطرح البعض تساؤلات عن الأزمات السياسية التي تصاحب عملية تشكيل الحكومة، وعن مدى احتدام الأزمة، وإمكانية أن تقود لبنان نحو الفراغ السياسي والدستوري، لا سيما مع قرب استحقاق انتخابات الرئاسة.
حقوق رئاسية
قال ميخائيل عوض، المحلل السياسي اللبناني، إن من حق رئيس الجمهورية في ظل الأزمة السياسية، باعتباره لا يزال الرئيس ولديه وقت كاف في مدته، أن يتمسك بشروطه لجهة الحصة الوزارية عددًا، وطبيعية الحقائب، لا سيما وأن هناك احتمالات كبيرة للدخول في فراغ رئاسي، وفي حال تشكل الحكومة ستظل لسنوات تدير السلطة في ظل هذا الفراغ.
وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، في هذا السياق والظرف السياسي الحرج، تفرض التوازنات السياسية على الرئيس ميشال عون التمسك بمطالبة، مؤكدًا أن هذه الأمور في الأغلب قد تقود إلى تعطيل تأليف الحكومة اللبنانية الجديدة.
وأكد أن التعطيل المتوقع لا يتحمل مسؤوليته الرئيس عون بمفرده، بل يتحمله رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، والكتل النيابية والسياسية الأساسية في لبنان.
وتابع: "مطالبة رئيس الحكومة بحصة وازنة وحقائب وزارية وآلية لإدارة الحكومة، تعطي الحق لعون التمسك بمطالبه، والإصرار على حصته من الحقائب الوزارية"، متوقعًا عدم تشكيل الحكومة في لبنان الفترة الحالية بسبب الأزمة السياسية والتوازنات، وفرقة الأطراف، مؤكدًا أن المسؤولية تقع على عاتق الجميع.
عقبات وعراقيل
بدوره اعتبر المحلل السياسي اللبناني سركيس أبوزيد، أن تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان يواجه عقبات وصعوبات كبيرة، جزء منها يتعلق بما يطرحه رئيس الجمهورية ميشال عون، وجزء آخر للصيغة التي قدمها رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي، وثالث للكتل الكبيرة والصغيرة وحصصها والوزارات التي تطالب بالحصول عليها.
رئيس الحكومة اللبناني المكلف نجيب ميقاتي، لبنان، 26 يوليو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 10.09.2021
رئيس وزراء لبنان المكلف يبكي أثناء إلقائه "كلمة مؤثرة" بعد تشكيل الحكومة... فيديو
وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، عملية تشكيل الحكومة معرقلة الآن، ليس بسبب رئيس الجمهورية، فالكتل السياسية والأحزاب ورئيس الحكومة، من ضمن أسباب تعثر إنهاء هذه الخطوة المهمة.
ويرى أبوزيد أن كل هذه الأزمات ناتجة عن عدم وجود توافق لبناني حول المرحلة المقبلة، لا سيما فيما يتعلق بانتخاب رئيس الجمهورية، والتسويات الموعودة في لبنان، وارتباطها بالتسويات الموجودة في المنطقة والإقليم بشكل عام.
وتابع: "لا يوجد رؤية مشتركة أو موقف لبناني مشترك موحد تفاهمي داخلي حول انتخاب رئيس الجمهورية وطبيعة الحل في المرحلة المقبلة، ما أدى إلى ظهور هذه التجاذبات في عملية تشكيل الحكومة، فكل فريق يحاول أن يعرقل ويتشدد ويطرح شروطه، باعتبار أن هذه التجاذبات جزء من المشكلة، والهدف الرئيسي يتعلق حول انتخاب رئيس الجمهورية، والتسوية المقبلة".
وأكد أنه طالما لا يوجد في لبنان أكثرية متفاهمة حول اختيار الرئيس والتسويات، سيشهد لبنان المزيد من التجاذبات والخلافات والشروط والشروط المضادة، سواء فيما يتعلق بتشكيل الحكومة، أو قضية أخرى تحتاج لتوافق.
محاولات السيطرة
من جانبه اعتبر أسامة وهبي، الناشط المدني اللبناني، أن عرقلة ميشال عون لتشكيل آخر حكومة في عهده خطوة غير موفقة، فتعطيل تشكيل الحكومة في نهاية عهده يزيد من سوء هذا العهد، ويظل هو الخاسر الأكبر.
وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، أما نجيب ميقاتي، هو رئيس الحكومة المكلف وفي نفس الوقت رئيس حكومة تصريف الأعمال، وليس لديه ما يخسره، هو الأقوى في عملية تأليف الحكومة، ولن يقبل بأن يفرض الرئيس عون وصهره الشروط التي كانوا يفرضوها في بداية العهد أو منتصفه.
وأوضح أن الرئيس المكلف قدم تشكيلته للحكومة التي تتناسب مع تطلعاته، وعلى الرئيس عون القبول بها أو استمرار حكومة تصريف الأعمال، مؤكدًا أن الموقف المتشدد من قبل عون يأتي في محاولة لشد العصب في نهاية الفترة الرئاسية، في محاولة للحصول على حكومة يكون له فيها الكلمة الفصل.
الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط مع الرئيس اللبناني ميشال عون - سبوتنيك عربي, 1920, 29.06.2022
لبنان... عون يتسلم من ميقاتي صيغة الحكومة المقترحة
وتابع: "طموحات الرئيس عون في تشكيل الحكومة الجديد لن يقبل بها ميقاتي أو القوى السياسية، لن يقبل أحد تقديم هدية مجانية لرئيس في نهاية عهده، وفي أضعف أوقاته السياسية، لذلك ميقاتي يتصرف باعتبار أن حكومة تصريف الأعمال مستمرة إلى ما بعد ولاية عون".
وعن الفترة المقبلة، قال وهبي إن لبنان ذاهب إلى فراغ رئاسي، إذا لم ينتخب رئيس جديد للجمهورية في الفترة الدستورية، في ظل محاولات عون وتياره السياسي فرض حكومة تتحكم في فترة الفراغ الرئاسي ويكون له فيها الكلمة الفصل، وثلثها المعطل، والسيطرة على كل تفاصيلها.
واستبعد الناشط اللبناني أن تقبل القوى السياسية بهذه التنازلات لصالح عون قبل أسابيع من مغادرته الرئاسة، لا سيما القوى السياسية التي تخاصم عون وتياره، والتي ترفض أن تنصاع لعون، بل وتسعى لفرض شروطها.
وفي 23 يونيو/حزيران الماضي، أفضت الاستشارات النيابية الملزمة التي أجراها ميشال عون، مع أعضاء البرلمان اللبناني المنتخب حديثاً إلى إعادة تسمية نجيب ميقاتي لتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала