اكتشاف طبي من عصر الفراعنة قد يساهم في إنقاذ الآلاف سنويا

© AFP 2022 / Khaled Desouki علماء آثار مصريون يرتدون الكمامات الحماية من عدوى "كورونا"، خلال ترميم التابوت الذهبي للفرعون توت عنخ آمون (الذي حكم بين 1342 إلى 1325 ق.م.) في معمل الترميم بالمتحف المصري الكبير، الذي شيد حديثا في الجيزة بضواحي القاهرة ، 13 أبريل 2020.
 علماء آثار مصريون يرتدون الكمامات الحماية  من عدوى كورونا، خلال ترميم التابوت الذهبي للفرعون توت عنخ آمون (الذي حكم بين 1342 إلى 1325 ق.م.) في معمل الترميم بالمتحف المصري الكبير، الذي شيد حديثا في الجيزة بضواحي  القاهرة ، 13 أبريل 2020. - سبوتنيك عربي, 1920, 17.07.2022
علماء آثار مصريون يرتدون الكمامات الحماية من عدوى "كورونا"، خلال ترميم التابوت الذهبي للفرعون توت عنخ آمون (الذي حكم بين 1342 إلى 1325 ق.م.) في معمل الترميم بالمتحف المصري الكبير، الذي شيد حديثا في الجيزة بضواحي القاهرة ، 13 أبريل 2020.
تابعنا عبرTelegram
توصلت دراسة حديثة إلى عملية جراحية كان يمارسها المصريون القدماء "الفراعنة"، والتي تعتقد أنها من ‏الممكن أن تنقذ الآلاف الذين يعانون من إصابات في الدماغ كل عام.‏
ويتلخص الإجراء الجراحي، المسمى بـ"استئصال القحف المزيل للضغط"، في إحداث ثقب في الجمجمة لتخفيف التورم والضغط على الدماغ، في إجراء مشابه للإجراء الذي استخدمه المصريون القدماء كطقوس دينية، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وفي العملية يتم عمل ثقب أكبر بحجم 5 بوصات في الجزء الخلفي من الجمجمة، ويتم إزالة جزء من الغشاء المحيط بالدماغ، مما يقلل الضغط على الفور.
وفي إصابات الدماغ، قد يتجمع السائل داخل الجمجمة، مما يسبب ضغطًا يمكن أن يحد من تدفق الدم، وفي النهاية تبدأ خلايا الدماغ في الموت، مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة والشلل أو حتى الموت.
مومياء سنجام، مسؤول العمال (رئيس العمال) خلال عصر الفرعون سيتي الأول ورمسيس الثاني للأسرة 19 (القرن 13-12 ق.م.)، في المتحف القومي للحضارة المصرية، 21 سبتمبر/ أيلول 2019 - سبوتنيك عربي, 1920, 14.11.2019
اكتشاف "غير متوقع" في عظام الفراعنة
وتوصلت الدراسة الجديدة المنشورة في مجلة "JAMA Neurology" إلى أن المرضى الذين خضعوا للجراحة العتيقة أكثر عرضة للبقاء على قيد الحياة بمقدار الخمس، من أولئك الذين يتلقون العلاج القياسي.
وبحثت الدراسة في 408 مريضا خضعوا لعملية "استئصال القحف"، ووجدوا أنهم أكثر احتمالية للبقاء على قيد الحياة لمدة عامين بنسبة 21 بالمئة، من أولئك الذين عولجوا بالأدوية والعقاقير الطبية، وكانوا أكثر عرضة لتحقيق الشفاء الجيد.
وكان من بين هؤلاء المرضى راسل رامبلن، البالغ من العمر 42 عاما، الذي أجري له عملية "استئصال القحف" في عام 2020 بعد تعرضه لحادث دراجة نارية، وتعافى تماما منذ ذلك الحين، وفي وقت سابق من العام الحالي تم استبدال الجزء المفقود من جمجمته بلوحة من التيتانيوم.
ويؤكد استشاري جراحة الأعصاب في مستشفى أدينبروك في كامبريدج ومؤلف الدراسة الرئيسي، البروفيسور بيتر هاتشينسون أن العملية الجراحية "يمكن أن تنقذ الأرواح بدون أدنى شك".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала