محمد بن زايد بعد وصوله إلى باريس: فرنسا صديق وحليف استراتيجي للإمارات

© AFP 2022 / GIUSEPPE CACACEالرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مع نظيره الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في قصر الإليزيه، فرنسا، 18 يوليو/ تموز 2022
الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مع نظيره الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في قصر الإليزيه، فرنسا، 18 يوليو/ تموز 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 18.07.2022
الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مع نظيره الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في قصر الإليزيه، فرنسا، 18 يوليو/ تموز 2022
تابعنا عبرTelegram
علق الرئيس الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على الزيارة التاريخية التي يفوم بها إلى العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الاثنين.
وأكد ابن زايد على "تويتر" أن "فرنسا صديق وحليف استراتيجي لدولة الإمارات، وقد تميزت علاقاتنا التاريخية بالمواقف الثابتة والتعاون المثمر في العديد من المجالات".
وأردف: "واليوم أعبر عن سعادتي بزيارة باريس العريقة ولقاء صديقي الرئيس إيمانويل ماكرون... ماضون في تعزيز هذه العلاقات نحو آفاق أكثر تنوعاً ونمواً وازدهارا".
ووصل الرئيس الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الاثنين، إلى العاصمة الفرنسية باريس، في أول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه في شهر مايو/ أيار الماضي.
وكان في استقبال ابن زايد لدى وصوله قصر الإليزيه، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون وزوجته بريجينت ماكرون.
وجرت للرئيس الإماراتي مراسم استقبال رسمية لدى وصول موكبه إلى ساحة متحف الجيش الفرنسي الوطني في "قصر ليزانفاليد" في العاصمة الفرنسية باريس، حيث كان في استقباله وزير الدفاع الفرنسي، سباستيان لوكونور، ترافقه مجموعة من الخيالة التابعة للحرس الجمهوري الفرنسي ودراجات نارية استعراضية ترحيبا بزيارة ابن زايد.
وستستغرق زيارة رئيس الإمارات العربية المتحدة لفرنسا يومين.
وسيبحث الرئيس الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال زيارته مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، علاقات الصداقة وآفاق التعاون والعمل المشترك في مختلف الجوانب، خاصة في مجالات طاقة المستقبل، و تغير المناخ والتكنولوجيا المتقدمة، وكذلك تعزيز التعاون في قطاعات التعليم والثقافة والفضاء، في ضوء الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمع الإمارات وفرنسا، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية (وام).
كما سيناقش الجانب الإماراتي والفرنسي خلال لقائهما مجمل القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين و سبل تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала